ممر زانغازور وهواجس ايران من فتحها

مختار فاتح بي يلي

باحث في الشؤون التركية و أوراسيا

 

تعد إيران السبب الأكبر لتأخير فتح ممر زانغازور. المتفق في اتفاقية الموقعة بين أذربيجان وأرمينيا وروسيا حيث يحاول الجانب الإيراني منع تنفيذ فتح الممر بكل الوسائل.

ورغم أن الجانب الإيراني حاول التدخل عسكريا باتجاه زانغازور  بعد تحرير قره باغ، إلا أنه انسحب بسبب وجود العامل الروسي.

إيران قلقة جدا للغاية من فتح هذا الممر. لكن التدخل العسكري وما إلى ذلك هو مجرد تحركات عرض عضلات من الجانب الإيراني لجارتها أذربيجان.

لن ترتكب إيران هذه الحماقة والخطأ أبدًا في السير بهذا الاتجاه، فإن المسؤولين الإيرانيين يدلون بتصريحات كثيرة في هذا الاتجاه ولا يترددون حتى في تهديد أذربيجان بين حينا و آخر .

المسؤولين الإيرانيون أشاروا إلى أنه لا يمكن إغلاق الحدود الأرمنية الإيرانية . ومع ذلك ، يعلم الجميع أنه لا جدال في إغلاق الحدود.

ولكن ما الذي يقلق إيران؟

بسيط جدا! إيران قلقة من إعادة طريق أذربيجان البري مع تركيا. في الواقع ، يخدم ممر زانغازور أيضًا الصحوة القومية والوطنية بين أتراك أذربيجان والعالم التي من أناضول الى آسيا الوسطى .

وبالنظر إلى وجود  40 مليون من أذربيجان الجنوبية  يعيشون في إيران ، هناك أسباب كافية تجعل إيران تشعر بالقلق. أكبر خطأ ترتكبها إيران هو التحدث مع أذربيجان بلغة التهديد والوعيد نحن نريد السلام في المنطقة. ومع ذلك ، فإن الحكومة الإيرانية تنتهج دائمًا سياسة ضد اتراك أذربيجان على خط الاختلاف سيكون الخاسر الأكبر هم الشعب الإيراني أولا  وأخيرا …

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.