مكافحة الارهاب تطيح بإرهابيين بينهم قياديون بداعش بالتنسيق مع الاسايش

المستقلة / القت القوات العراقية القبض على عدد من عناصر تنظيم داعش بينهم قياديون في التنظيم بعمليات منفصلة في محافظة الانبار والعاصمة بغداد بالتنسيق مع أسايش مُحافظة السُليمانية.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول في بيان له اليوم الخميس  إن “جهاز مكافحة الإرهاب تمكن من إلقاء القبض على أحد الأهداف المُنتمية لعصابات داعـش الإرهابيـة في منطقة ” الـ٥ كيلو ” بمحافظة الانبار”.

وأضاف “كما ونفذت إستخبارات جهاز مُكافحة الإرهاب واجباً نوعياً أسفر عن إلقاء القبض على ما يسمى عسكري قاطع زوبع – الفلوجة المُكنى { أبو عائشة } والمُنتمي لعصابات داعـش التكفيرية وبدلالة الإرهابي المُتهم وعلى ضوء الاعترافات، تم العثور على كدس من الأعتدة والأسلحة التي كان يحاول من خلال عناصر عصابات داعش إستهداف قطعات القوات الأمنية في مناطق شمال بغداد، وقد جاءت هذه العملية بالتنسيق مع أسايش مُحافظة السُليمانية”.

على صعيد مُتصل نفذ جهاز مُكافحة الإرهاب “واجباً نوعياً آخر أسفر عن إلقاء القبض على عُنصرين من عصابات داعـش الإرهابية في قضاء الفلوجة”، مشيرا إلى أن “جهاز مُكافحة الإرهاب أختتم سلسلة واجباته بإلقاء القبض على مُنتحل لصفة ضابط في جهاز مُكافحة الإرهاب كان يقوم بالنصب والإحتيال على المواطنين ويأخد منهم مبالغ مالية لإغراض التعيين وغيرها”.

من جانبها أعلنت وكالة الاستخبارات التابعة لوزارة الداخلية، عن القبض على ارهابي في بغداد ضمن المفارز العسكرية الخاصة بداعش بمايسمى قاطع نينوى.

وقالت القيادة في بيان إنه “استناداً لمعلومات استخباراتية تفيد بوجود احد الارهابين ضمن عصابات داعش بقواطع المسؤولية، تمكنت مفارز وكالة الاستخبارات المتمثلة بمديرية استخبارات الشرطة الاتحادية في وزارة الداخلية من القاء على احد الارهابين في منطقة سويب بمحافظة بغداد المطلوب وفق احكام المادة (٤ارهاب) لانتمائه لعصابات داعش الارهابية والمكنى ابو طلحة والذي عمل ضمن المفارز العسكرية الخاصة بمايسمى قاطع نينوى”.

وأوضحت أنه “من خلال التحقيقات الاولية عنه اعترف بأنتمائه لتلك العصابات الاجرامية واشترك بعدة عمليات ارهابية أستهدفت القوات الامنية وتهجير المواطنين في محافظة نينوى قبل عمليات التحرير، حيث تم تدوين اقواله بالاعتراف واحالته للقضاء لينال جزائه العادل “. (النهاية)

التعليقات مغلقة.