مفاجأة حول “وفاة زوجة ترامب” فهل هناك جريمة؟

المستقلة /- كشف كبير محققي الطب الشرعي في نيويورك سبب وفاة، إيفانا ترامب الزوجة الأولى للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، البالغة 73 عاما، مؤكدا انها نجمت عن جروح سببتها ضربة قوية عرضية على جذعها، ولم يحدد البيان ملابسات الحادث.

وأشارت وسائل إعلام أمريكية، إن الشرطة تحقق فيما إذا كان الوفاة ناتجة عن سقوط ايفانا عن درج منزلها بمانهاتن، حيث أكد متحدث باسم شرطة نيويورك لوكالة فرانس برس إن الشرطة استجابت لاتصال من عنوان إيفانا في أبر إيست سايد، ووجدوها في حالة إغماء، مع محاولات إسعافها، لكن تمت وفاتها في المكان، وأضاف البيان أنه “ليس هناك ما يدل على عمل جرمي”.

يذكر ان دونالد ترامب قد أعلن وفاة زوجته السابقة يوم الخميس، وقال إنها “كانت امرأة رائعة وجميلة ومدهشة عاشت حياة رائعة وملهمة”، كما نعتها عائلتها، مؤكدين انها كانت أم مثالية وانسانة ناجحة ومثابرة.

وكانت قد تزوجت عارضة الأزياء إيفانا عام 1977 من دونالد ترامب الذي كان حينها مطورا عقاريا، وأنجبت طفلهما الأول دونالد الابن، ورزقت بإيفانكا في 1981، ثم إريك، وفي الثمانينات، كان الزوجان ترامب الأكثر شهرة في نيويورك، مع ازدهار أعمال دونالد، حيث وتولت إيفانا أدوارا رئيسة في امبراطوريته العقارية، قبل ان يحدث الطلاق في أوائل التسعينات.

وحققت إيفان نجاحا في مجالات الأزياء والمجوهرات ومنتجات التجميل، وألفت عددا من الكتب، وتزوجت أربع مرات في حياتها، مرة قبل زواجها من دونالد ترامب ومرتين بعد ذلك.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.