معنى الاجتماعي بين التوليد والتجريد

إبراهيم أبو عواد

كاتب من الأردن

 

1

العواملُ المُحدِّدة لطبيعة السلوك الإنساني في المجتمع ترتبط بشكل وثيق بالدوافع النَّفْسِيَّة للأفراد ، ومصالحهم الشخصية ، وهذه العوامل لا تُوجد في ماهيَّة العلاقات الاجتماعية بشكل تجريدي هُلامي ، وإنَّما تُوجَد بشكل منطقي انسيابي ، لأنَّ المعنى الاجتماعي _ جُزئيًّا وتفصيليًّا _ يعتمد على التَّوليد لا التَّجريد ، أي إنَّه يعتمد على اشتقاق الأفكار من الواقع المُعاش ، وتكريسها في الحقائق الاجتماعية والتجارب الإنسانية من خلال طرح الأسئلة المصيرية ، والبحث عن إجابات عقلانية ، ودَلالات فكرية ، وآليَّات عملية ، من أجل الانطلاق من الذات الإنسانية إلى الطبيعة الماديَّة للأحداث اليومية ، ومِن العَرَض الهامشي في البيئة إلى الجَوهر اللغوي في الوجود . لذلك ، تُمثِّل عمليةُ التَّوليدِ مَنبعَ الدَّلالات الاجتماعية المركزية في الحياة ، أمَّا التَّجريد فهو عملية فصل الأفكار عن الأشياء ، والخُروج من الواقع إلى الذهن ، والانتقال من الصوت إلى الصدى ، والتَّحَوُّل من التفاصيل الجُزئية إلى الأشكال الصُّوَرية ، وهذه العملية ذات الخُطُوَات المُتسلسلة شديدة الخُطورة ، لأنَّها تُحوِّل العلاقاتِ الاجتماعية إلى أشياء ذهنية بلا امتداد واقعي ولا تطبيق عملي ، كما أنَّها تُحوِّل الروابطَ بين الأشياء إلى كِيانات مُستقلة عن الشعور الإنساني والظواهر الثقافية والتجارب الحياتية . والعلاقاتُ الاجتماعيةُ إذا تحوَّلت إلى أشياء، فإن الإنسان سيتحوَّل إلى شيء ، ويَخسر طبيعته ، ويَفقد مَاهِيَّته .

2

فصلُ الأفكار عن الأشياء يُؤَدِّي إلى تحويل الإنسان إلى أداة وظيفية مَحصورة في حَيِّز مُغلَق ، لتنفيذ مُهمات اجتماعية مفروضة عليه . وهذا يعني أن الإنسان صارَ شيئًا كالأشياء ، يتلقَّى التعليماتِ ويُطبِّقها بشكل آليٍّ وفاعلية ميكانيكية ، بلا فضاء إبداعي ، ولا جُغرافيا معرفية ، وهكذا ينشأ تاريخ جديد للإنسان الذي يُعاني من الغُربة في ذاته والاغترابِ في مُجتمعه ، وهذا التاريخ قائم على التَّشَظِّياتِ في الهُوية الوجودية ، والتَّمَزُّقَاتِ في بُنية الوَعْي الاجتماعي، مِمَّا يَجعل الأحلامَ الإنسانية تستقر حول الأشياء، دُون القُدرة على اقتحام حقيقتها، وهكذا يَعجَز الإنسانُ عن تجاوُز ذاته ، والانطلاق إلى آفاق فكرية جديدة ، لأنَّه مَحصور في زاوية ضَيِّقة ، ومُحَاصَر بإفرازات عَالَم الأشياء. وبالتالي ، يَدُور في حَلْقَة مُفرَغة ، كالشخص الذي يَدُور حَول بَيته ، لأنَّه أضاعَ مِفتاحَه ، ولَم يَعُدْ قادرًا على الدُّخُول إلَيه ، أوْ كالشخص الذي يرى الكنزَ أمامَه ، ولا يستطيع الوُصولَ إليه ، لأنَّ بينهما حاجزًا ماديًّا أوْ عائقًا معنويًّا .

3

صِفَاتُ الإنسانِ مَاهِيَّاتٌ قائمة بذاتها، تنتمي إلى عَالَم الأفكار، والمفاهيمِ الأخلاقية، والخصائصِ الروحية، والحقائقِ المادية ، وهذه الصفات عناصر مركزية في كَينونة وجودية مُتغيِّرة باستمرار ، بسبب تغيُّر المُسلَّمات الافتراضية في النسق الاجتماعي روحيًّا وماديًّا . والجديرُ بالذِّكْر أنَّ الدفاع عن المُسلَّمات الافتراضية ذات الطبيعة الاجتماعية لَيس دفاعًا عن جوهر المجتمع وحقيقته ، والطريق إلى الحقيقة ليس هُوَ الحقيقةَ . وهذا التمييز ضروري في عَالَم استهلاكي يُسيطر على العلاقات الاجتماعية ، وينتزع جوهرَها ، ويُعيد إنتاجَها كي تصير سِلَعًا في موقع التبادُل ومركز المُقَايَضَة ، وظِلالًا للأنشطة المادية الخالية من القِيَم الروحية ، والرمزيةِ اللغوية . وهكذا ، يُصبح التواصلُ بين الناس تواصلًا بين الأشياء ، ويصير الشُّعورُ نظامًا آلِيًّا ، وتَؤُول العلاقاتُ إلى صُوَر للاغتراب، فيفقد المجتمعُ حياته الوجودية وحيويته المعرفية، وتُصبح الظواهرُ الثقافية كِيَاناتٍ جامدة ، لا تستطيع صناعةَ الأحلام في الحَاضِر ، ولا تَقْدِر على زراعة الآمال في المُستقبل . وإذا عَجَزَ الإنسانُ عن رؤية ذاته في حياته، انكسرت إنسانيته ، وتهشَّمت هُويته ، وهذا هو المَوت البطيء في ظِل عَالَم سريع التغيُّر .

التعليقات مغلقة.