مصرع طفلة في ثامنة من عمرها ليلة زفافها على عريس يكبرها بـ32 عاما

صنعاء(المستقلة)… دفعت طفلة يمنية في الثامنة من عمرها حياتها ثمنا لرغبة أفراد أسرتها تزويجها لرجل في الأربعين من عمره عندما توفت ليلة الزفاف متأثرة بجراحها.

وقال ناشطون يمنيون في تصريحات نشرتها الصحف الإماراتية إن الطفلة “روان” ، لم تدرك مفهوم الزواج في ليلة زواجها الأولى من رجل أربعيني في أحد الفنادق بمدينة حرض تأثرت بعدها بجروح عميقة وتمزق في الرحم والأعضاء التناسلية الأمر الذي تسبب في وفاتها.

 وأحدثت قضية الطفلة روان سخطا في الشارع اليمني إذ طلب ناشطون من أجهزة الأمن القبض على زوج وأسرة الطفلة ومحاسبتهم على هذه الجريمة التي باتت تودي بأرواح العديد من القاصرات في اليمن كي يكونوا عبرة لكل من يفكر في أن يقدم على مثل هذه الجريمة.

وقد تجدد طرح ظاهرة زواج القاصرات على طاولة السياسة في اليمن عقب حادثة مقتل الطفلة روان بمنطقة حرض بمحافظة حجة إذ عقد مؤتمر الحوار الوطني وقفة احتجاجية للعشرات من ممثلي فرق الحوار رفضوا فيها زواج القاصرات وناشدوا بوقفه.

ومن جهتها تعمل منظمات حقوقية على حماية الطفولة في اليمن وذلك عن طريق وضع قانون لسن الزواج، الأمر الذي يخالف معتقدات بعض الجهات الدينية المتشددة كما أوردت  صحيفة “يمن برس”.

وطالبت الناشطة الحقوقية وعضو مؤتمر الحوار الوطني أمل الباشا ممثلي الأحزاب الإسلامية في مؤتمر الحوار الوطني بترك مواقفهم الممانعة لتجريم زواج القاصرات.(النهاية)

اترك رد