مصادمات بين الأمن المصري و”ملثمين” في ميدان التحرير

مصر ( ايبا ) متابعة /- اندلعت مصادمات دامية في محيط ميدان التحرير، بوسط العاصمة المصرية القاهرة، مساء الجمعة، وحتى الساعات الأولى من صباح السبت، بين قوات الأمن وعشرات “الملثمين”، ممن يشاركون في المظاهرة المليونية التي دعت إليها العديد من الأحزاب والقوى السياسية، تحت شعار “العودة للميدان وخلع الإخوان.”

وذكر التلفزيون المصري أن عدداً من “الملثمين” المشاركين في فعاليات التظاهر بميدان التحرير، قاموا بمهاجمة أفراد الشرطة المتواجدين في محيط السفارة الأمريكية، وميدان “سيمون بوليفار”، باستخدام الحجارة وزجاجات المولوتوف، مما اضطر قوات الأمن إلى استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

كمأ أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط، بحسب ما نقل موقع “أخبار مصر”، بأن “الملثمين”، الذين لم تكشف السلطات الرسمية عن انتماءاتهم، قاموا بمنع حركة السيارات على كوبري “قصر النيل”، ولم يسمحوا إلى بمرور الدراجات البخارية فقط على الكوبري المؤدي إلى ميدان التحرير.

وأشارت الوكالة الرسمية إلى أن قوات الأمن ألقت القبض على “عدد من الصبية والشباب”، على خلفية الاشتباكات التي وقعت في محيط السفارة الأمريكية وفندقي “سميراميس” و”شبرد”، ولم تورد وسائل الإعلام الرسمية أي بيانات عن سقوط ضحايا نتيجة تلك الاشتباكات.

وشهدت مليونية “خلع الإخوان” تبايناً في مواقف المشاركين تجاه الجيش، حيث ردد بعضهم هتافات معادية للجيش وجماعة “الإخوان المسلمين”، بينما رد آخرون بهتاف “الجيش والشعب إيد واحدة”، وهو نفس الهتاف الذي كان يردده المتظاهرون أثناء ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، التي أطاحت بنظام الرئيس السابق حسني مبارك.

ويطالب المتظاهرون بنقل سلطات الرئيس محمد مرسي، الذي ينتمي لجماعة الإخوان، إلى المحكمة الدستورية العليا، في تكوينها السابق على الدستور الجديد “المطعون فيه”، ووضع دستور يعبر عن كافة طوائف المصريين، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، إضافة إلى وقف ما أسموه “أخونة” الدولة.

اترك رد