مشعل يتحدّث عن آرائه السياسيّة في لقاء إعلاميّ جديد

المستقلة / مراد سامي /..استضاف مركز “المسارات” الفلسطيني القياديّ البارز بحركة حماس خالد مشعل. وقد شمل الحديث أغلب النّقاط الجوهريّة والمواضيع الجدليّة في السّاحة الفلسطينية وعلى رأسها مشروع المصالحة.

اعتُبر اللقاء الذي أجراه المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات السياسيّة مهمّا من النّاحية السياسيّة لأنّه يعكس رأي أحد القيادات البارزة داخل حركة حماس. ورغم أنّ مشعل لا يشغل أيّ منصب رسميّ داخل الحركة التي ينتمي إليها فإنّ رأيه يُعتبر وازنًا نظرًا لتاريخه السياسيّ الطّويل على المستوى الحركيّ والوطنيّ.

وامتدحت بعض القيادات والشخصيات الوطنيّة الفلسطينية والعربيّة أفكار مشعل وتصريحاته الأخيرة، في حين انتقد آخرون حضور مشعل في بعض جوانبه.

و أفادت مصادر من داخل حركة حماس أنّ صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسيّ لحركة حماس قد عبّر لمساعديه أنّه غير راض على بعض جوانب الخطاب الذي قدّمه مشعل مؤخّرًا.

و انتقد العاروري بصفة خاصّة موقف مشعل من مشروع المصالحة في بعض جزئيّاته، وذكرت المصادر أيضًا أنّ العاروري يؤاخذ مشعل بجهله ببعض تفاصيل المشروع.

يُذكر أنّ العاروري هو الممثل الرسمي لحركة حماس في مشروع المصالحة، وذلك من اللحظة الصّفر لانطلاق المسار، لذلك يُعدّ هذا الأخير الأكثر دراية بتفاصيله.

رغم أنّ بعض التعليقات السياسيّة تتحدّث عن حملة انتخابية مبكّرة لمشعل فإنّ المواقف التي عبّر عنها مشعل مهمّة لأنّها تعكس رأي قسم كبير داخل حركة حماس.

يبدو ان ورقة التوت التي تتوارى حركة حماس خلفها كل مرة لتؤكد تماسكها الداخلي قد سقطت اليوم مع بروز اكثر من شق داخلها قبل الانتخابات الداخلية المرتقبة فالشق الحالي الممثل في هنية و نائبه العاروري يواجه منافسة شرسة من شق اخر يتزعمه خالد مشعل .

التعليقات مغلقة.