مستشار الكاظمي : انخفاض الدين العام الخارجي للبلاد إلى 20 مليار دولار

المستقلة/- رجح  مستشار رئيس الوزراء مظهر محمد صالح، استمرار ارتفاع اسعار النفط عالمياً خلال العامين المقبلين وقال صالح في تصريح لصحيفة”الصباح” تابعته المستقلة: إن “أسعار النفط ستستمر بالارتفاع طيلة عامي 2022 و2023، عازياً ذلك الى رد الفعل بسبب انغلاق الاقتصاد العالمي الذي تسببت به جائحة كورونا” .

وأضاف، أن “انفتاح الاقتصاد واستعادة عافيته، سيؤديان الى ارتفاع استهلاك الطاقة، فضلاً عن تحوطاتها ومخزوناتها الجديدة” . وبين أن “هناك استثمارات سحبت، مما يؤدي الى بقاء الطلب على النفط والغاز”، موضحاً انها “قد تتجاوز 100 دولار” . في غضون ذلك، كشف مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية، عن انخفاض الدين العام الخارجي للبلاد إلى 20 مليار دولار، مؤكداً أن العام 2022 سيكون خالياً من الضائقة المالية والقيود التمويلية.

من جانب اخر اوضح صالح ، لـ”واع”: إن “الدين العام الخارجي للعراق في تنازل وهو بحدود الـ20 مليار دولار، والموازنة العامة تتحمل خدمات إطفاء الدين، على وفق توقيتات مرسومة”، لافتاً إلى أن “الدين الداخلي ما زال هو الأكبر في الوقت الحاضر، ويفوق الدين الخارجي ثلاث مرات، لكنه يبقى محصوراً في إطار النظام المالي الحكومي حصرياً، وليس له صلة بالجمهور” .

واوضح، أن “العراق في تعافٍ وسيعيش حتماً في العام 2022 المقبل من دون ضائقة مالية أو قيود تمويلية، يسببها نقص الايرادات، وذلك لانتعاش سوق الطاقة وازدهار الطلب على النفط، فضلاً عن ارتفاع حصيلة إنتاج العراق من النفط بواقع 400 ألف برميل يومياً”، مبيناً أن “هذه الإضافة على الإنتاج الإجمالي الحالي للنفط وحدها فقط، ستدر إيراداً سنوياً مضافاً يقدر بنحو 17 تريليون دينار عراقي، إذا ما بلغ متوسط سعر برميل النفط 75 دولاراً”.

التعليقات مغلقة.