مسؤولة بريطانية : زيادة طبقات الكمامة تزيد من فاعليتها وتمنع الاصابة بكورونا

المستقلة /- كشفت مسؤولة صحة بارزة في المملكة المتحدة أن أقنعة الوجه “الكمامة” التي تحتوي على ما لا يقل عن طبقتين أو ثلاث فعالة في الحد من انتشار كورونا.

وقالت الدكتورة سوزان هوبكنز، مستشارة هيئة الصحة العامة في المملكة المتحدة، إن زيادة طبقات القناع تزيد من فاعليته، قائلة: ”كلما كانت الطبقات أكثر كان ذلك أفضل“.

ووفقا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أتى تعليق الدكتورة ردا على سؤال حول فاعلية ارتداء قناعين معا، وهي تقنية باتت شعبية في العديد من الدول والولايات المتحدة، حيث يستخدمها الرئيس جو بايدن، وكبير المسؤولين الطبيين في الولايات المتحدة الدكتور أنتوني فاوتشي.

وقالت الدكتورة هوبكنز، في مؤتمر صحفي في ”داونينغ ستريت“، إن التوجه الحالي في المملكة المتحدة هو ارتداء قناع واحد ذي طبقتين أو ثلاث طبقات على الأقل.

وشرحت سبب ذلك قائلة: ”نوصي بارتداء طبقتين على الأقل، أو ثلاث، فهذا مهم حقا للحد من انتقال الفيروس، سواء منك للآخرين أو العكس“.

وتابعت: ”لدينا مجموعة استشارية حول أقنعة وأغطية الوجه تجتمع بانتظام وتنظر في الأدلة الجديدة والناشئة، كما اطلعت الولايات المتحدة على بعض هذه الأدلة أيضاً، ونحن الآن نناقش الخطوة التالية، ولكننا نعتقد أن ارتداء قناع واحد يحتوي على أكثر من طبقتين سيكون فعالا حالياً بالنسبة للغالبية العظمى من السكان“.

ومن المتوقع أن تؤدي التعليقات إلى تشكيك العديد من الناس في فاعلية أقنعة الوجه التي يستخدمونها حاليا، إلا أن العديد من الناس يرتدون بالفعل أقنعة مكونة من عدة طبقات دون إدراك ذلك، حيث تستخدم العديد من الأقنعة القماشية المتاحة تجاريا طبقتين أو 3 طبقات، في حين تتكون الأقنعة الجراحية من ثلاث طبقات من النسيج غير المنسوج.

يذكر أن الدراسة التي أجرتها جامعة ”نيو ساوث ويلز“ في سيدني، وشملت اختبار 3 أنواع من الأقنعة، وجدت أن ارتداء قناع ذي طبقة واحدة أفضل في منع انتشار الفيروس من عدم ارتداء أي شيء، في حين كانت الأقنعة ذات الطبقتين أفضل، وذات الطبقات الثلاث الأمثل.

التعليقات مغلقة.