“مرصد الإفتاء المصرية” يشيد بتصريحات “ميركل” حول الإسلام

(المستقلة).. أشاد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية بتصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي أكدت فيها أن الإسلام ليس مصدرًا للإرهاب. داعية في نفس الوقت الدول الإسلامية للانخراط في مكافحة الجماعات الإرهابية التي أصبحت تشكل تهديدًا لكل الدول.

وقال “المرصد” اليوم الأحد: إنه في نفس السياق حذَّرت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين من تحويل الحرب على تنظيم “داعش” إلى معركة ضد كل المسلمين، وقالت: “علينا أن نكون حذرين من عدم تحويل هذه الحرب إلى جبهة ضد الإسلام والمسلمين بشكل عام”.

وثمَّن “المرصد” دعوة المستشارة الألمانية للدول الإسلامية للانخراط في مكافحة الجماعات الإرهابية. لافتا إلى أن هذه الدعوة تتوافق مع المبادرة التي دعا إليها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لتشكيل اتحاد عالمي لمكافحة الجماعات الإرهابية وعلى رأسها “داعش”، وتقديم الدعم للدول التي تخوض حروبًا ضد التنظيمات والجماعات الإرهابية مهما كانت مسمياتها.

وأضاف “المرصد”: إن هذه التصريحات تؤكد مدى وعي السياسيين الأوروبيين المعتدلين بضرورة وأهمية اتحاد دول العالم أجمع في مواجهة الإرهاب الذي لا يقتصر خطره على دولة بمفردها، بل يعاني منه العالم بأسره.

وأشار”المرصد” إلى أن هذه الدعوة تترك أثرًا طيبًا في نفوس المسلمين في ألمانيا وتحفزهم على الانخراط في جميع مجالات الحياة المجتمعية والسياسية بما يتيح لهم فرصة إظهار دورهم الحيوي في البلاد، ومدى استعدادهم للتقارب مع باقي فئات المجتمع الألماني، كما أنها بادرة طمأنة للاجئين في ألمانيا والذين يواجهون تحديات عصيبة خاصة في ظل تصاعد اليمين المتطرف في أوروبا الذي يحاول الوصول إلى سدة الحكم عبر قضايا الإسلاموفوبيا واللاجئين.

ودعا “المرصد” إلى الاستجابة الفورية لمثل هذه الدعوات والمبادرات التي تعمل على توحيد دول العالم في مواجهة الجماعات الإرهابية التي لا يقتصر خطرها على دولة بمفردها بل تنتشر كالخلايا السرطانية في جميع أنحاء العالم، وهو ما يؤثر بالسلب على أمن واستقرار المجتمع الدولي.

اترك رد