مذكرتان بطرد كافة المهاجرين السريين من الولايات المتحدة

(المستقلة)… بات نحو 11 مليون مهاجر مهددون بالطرد من الولايات المتحدة، بعد صدور مذكرة رسمية تدعو إلى طرد جميع من يعثر عليهم أثناء ممارسة أعمالهم إلى خارج البلاد.

ونشرت وزارة الأمن الداخلي الأميركية الثلاثاء مذكرتين جديدتين بشأن الأشخاص الذين يقيمون بشكل غير شرعي، مشيرة إلى أن الطرد قد يشمل جميع المهاجرين غير الشرعيين ويبلغ عددهم نحو 11 مليونا.

وحسب فرانس برس، جاء في مذكرتين، أن وزير الأمن الداخلي جون كيلي أصدر أمرا لعناصر الجمارك والهجرة بطرد كافة المهاجرين السريين الذين يعثرون عليهم أثناء قيامهم بواجباتهم، في أسرع وقت ممكن.

وحددت الإدارة الأميركية سبعة مستويات من الأولوية لإبعاد المهاجرين السريين بدءا بالذين ارتكبوا جنحا أو جرائم. ويترك للموظفين حرية تقييم الخطر الذي يطرحه شخص دون أوراق ثبوتية على السلامة العامة أو الأمن القومي.

لكن المذكرتين تبقيان على الحماية التي منحها الرئيس باراك أوباما منذ 2012 للأشخاص دون أوراق ثبوتية الذين أتوا أطفالا إلى الولايات المتحدة في إطار برنامج “داكا”.

وجاء فيهما أيضا “لن تعفي الوزارة أي فئة من الأجانب يمكن إبعادهم باستثناء بعض الحالات النادرة”.

وتابعتا “كل الذين انتهكوا قوانين الهجرة يمكن أن يلاحقوا وقد يصل الأمر إلى طردهم من الولايات المتحدة”.

وبدأ كيلي الذي يطبق أيضا مراسيم وقعها دونالد ترامب في 25 يناير، بالإعداد لبناء الجدار الذي وعد الرئيس الأميركي بإنشائه على الحدود مع المكسيك.

وتوظيف خمسة آلاف عنصر جمارك و10 آلاف موظف هجرة سيسمح بتسريع الحملة لقمع الهجرة السرية. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد