محلل سياسي يكشف لـ “المستقلة” عن مفاجآت بشأن الفترة الانتقالية لترامب

المستقلة/ منى شعلان/ حالة من الترقب والحذر تسود المجتمع الأمريكى ، بعد رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية ، وفوز الرئيس المنتخب جو بايدن، ليصبح الرئيس الـ46 للولايات المتحدة.

ووفقاً إلى ما نصت عليه التشريعات بالولايات المتحدة ، تقضي العادة بأن يهاتف المرشح الخاسر الآخر الفائز لتهئنته وهو تقليد يحترم في السياسة الأمريكية لكنه ليس واجبا بأي حال من الأحوال ، ولعدم اعترافه بهزيمته لم يهاتف أو يدعو ترامب نظيره جو بايدن إلى البيت الأبيض.

وقال أحمد محارم الكاتب والمحلل السياسي بنيويورك ، فى تصريحات خاصة لـ” المستقلة” ، أن ترامب الآن أمام واقع لكنه يرفض الاعتراف بالهزيمة لكون ذلك ليس جزء من شخصية ترامب ولا وعيه، حيث إنه رجل أعمال لم يتعود على أن يعترف بالخسارة أو بالهزيمة بسهولة ، مشيراً إلى أن ترامب سوف يستجيب إلى نصائح المحيطين به ويقبل بنتيجة الانتخابات وفوز بايدن.

وأشار المحلل السياسي ، أن هناك سيناريوهات متوقعة بشأن تسلم السلطة ، حيث من الممكن أن يرفض دونالد ترامب مغادرة البيت الأبيض بعد إتمام وإنهاء ولايته الرسمية فى يناير المقبل ، وتسلم السلطة إلى الرئيس المنتخب جو بايدن ، ففى هذه الحالة سوف يخرج ترامب بالقوة من قبل الحرس الوطني ، وسيناريو أخرى أقرب إلى التنفيذ نظراً للأوضاع الحالية ومحاولة إقناع ترامب بنتيجة الانتخابات، أنه سيكون هناك انتقال سلمي للسلطة ، حفاظاً على سمعته وإستجابة لنصائح المقربين منه.

وأضاف محارم ، بعد تسليم ترامب مقاليد السلطة للرئيس الديمقراطي جو بايدن ، فمن المتوقع أن يتجه إلى عالم المال والأعمال وسوف يبتعد عن أي منصب سياسي ، ولكنه سيظل محتفظاً بشهرته وقريب من الأضواء.

وأوضح المحلل السياسي ، أن هناك بعض السيناريوهات المحتملة التى تدور في أذهان إدارة ترامب ، سوف يتم تطبيقها خلال الأيام المتبقية له في البيت الأبيض حتى يوم التنصيب في 20 يناير القادم ، بهدف وضع العراقيل أمام إدارة بايدن ، منها توجيه ضربة عسكرية إلى إيران وخاصة بعد إستقالة وزير الدفاع مارك إسبر ، وسوف يؤثر ذلك على إدارة الرئيس المنتخب.

وتابع محارم ، هناك تغيرات ربما تلحق بعلاقات قطر ببعض الدول ودورها فى منطقة الشرق الأوسط ، وعلى الجانب الآخر فمن المرجح أن تعمل إدارة ترامب على توسيع دائرة تطبيع العلاقات بين الدول العربية و إسرائيل ، مثل تطبيع العلاقات بين إسرائيل و لبنان وذلك من أجل التخلص من حزب الله ، ومن المرجح أيضاً ممارسة الضغط على المملكة العربية السعودية لعقد إتفاقية سلام.

وكشف المحلل السياسي ، أن إدارة ترامب من المرجح أن تعمل على إنهاء الحرب في اليمن ، وإنسحاب القوات السعودية والإماراتية من الأراضي اليمنية.



التعليقات مغلقة.