محافظ ذي قار يبحث مع السفير الامريكي الاستثمار في النفط والسياحة

(المستقلة)…. بحث محافظ ذي قار يحيى الناصري مع السفير الامريكي في العراق دوغلاس سيليمان، الفرص الاستثمارية في المحافظة وامكانية تسهيل دخول الشركات الامريكية لتنفيذ المشاريع.

وذكر بيان صحفي من المكتب الاعلامي للناصري وتلقته (المستقلة) ان الاخير “استقبل في مكتبه الرسمي اليوم، السفير الامريكي في العراق دوغلاس سيليمان والقنصل الامريكي في محافظة البصرة والوفد المرافق له، وبحث الجانبان ملف الاستثمار في ذي قار وخاصة في قطاعي النفط والسياحة”.

واشار البيان الى ان الناصري عقد مؤتمرا صحفيا مشتركا مع السفير الامريكي، على هامش الزيارة.

وقال الناصري  “نعتبر زيارة السفير الامريكي دعماً للمحافظات الجنوبية، وقد بحثنا معه الاستثمار في المحافظة وامكانيات ذي قار لاستقبال الشركات الاستثمارية”.

ولفت الى “عرض المحافظة لاهم الفرص الاستثمارية المتاحة حاليا في ذي قار في القطاعين النفطي والسياحي وسبل التنسيق المشترك لتفعيل التعاون الاقتصادي خصوصا بعد مؤتمر الكويت الاستثماري”، مبديا رغبة المحافظة بدخول الشركات الامريكية للعمل والاستثمار فيها.

ونوه الى ان “المحافظة تشهد استقراراً امنياً خصوصا بعد تحرير الاراضي العراقية من دنس داعش ومشاركة ابناء المحافظة في عمليات التحرير”، داعيا الولايات المتحدة الامريكية لدعم مطالب المحافظة لتنفيذ تطلعاتها.

واشار الناصري الى الدعم الامريكي للجيش العراقي في حربه ضد تنظيم داعش الارهابي والذي انعكس ايجابا على الواقع الامني في محافظة ذي قار التي قدمت العديد من الشهداء والجرحى في هذه المواجهة.

من جانبه، قال السفير الامريكي انه بحث مع المحافظة الفرص الاستثمارية والاقتصادية في المحافظة وبالأخص في مجال النفط والغاز ومجال السياحة الذي عده من المجالات الواعدة في المحافظة كونها تضم مزيجا رائعا من جمالية الاهوار وعمق التاريخ.

واكد انه “شارك بنفسه في مؤتمر الكويت لإعادة الاعمار بهدف حث الشركات الامريكية على الاستثمار في العراق”، مبينا ان “حكومة الولايات المتحدة خصصت ثلاثة مليارات و500 مليون دولار للاستثمار في العراق عن طريق الشركات الامريكية الكبرى”.

واشار سيليمان الى ان لبلاده “دورا حيويا في تطوير الاقتصاد العراقي وربطه بالاقتصاد العالمي، فضلا عن جهودها في مجال تشجيع الحكومة العراقية والقطاع الخاص على تطوير التنمية الاقتصادية في البلاد”.

ورأى ان “تطور الاقتصاد العراقي لن يكون بالتمويل المركزي من الحكومة الاتحادية فحسب، بل يحتاج الى اعتماد اللامركزية في اتخاذ القرارات وتخويل الحكومات المحلية في المحافظات ومجالسها بالبت فيما يرونه ضروريا في بناء الاقتصاد، فضلا عن دعم القطاع الخاص”.

وثمن السفير الامريكي التضحيات الجسام التي قدمها العراق في محاربة تنظيم داعش الارهابي، مؤكدا ان “العراق لم يكن يقاتل دفاعا عن نفسه فقط بل كان يقاتل بالنيابة عن العالم بأسره”. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد