محافظ الانبار يؤكد اكتشاف العديد من الآبار النفطية في النخيب والثرثار

المستقلة/- أثار إعلان محافظ الأنبار علي فرحان، اكتشاف العديد من الآبار النفطيَّة الجديدة في النخيب والثرثار، اهتماماً كبيراً خلال الأيام الماضية؛ وذلك لأهمية هذا الاكتشاف وتوقيته مع ما تشهده الأسواق العالميَّة من ارتفاع في أسعار النفط الخام والغاز، في وقت كشفت فيه وزارة النفط عن وجود مباحثات متقدمة لتطوير حقل عكّاز الغازي.

وذكر المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد في حديث لصحيفة “الصباح” تابعته المستقلة، أن “الوزارة تبدي اهتماماً بالغاً بملف الغاز في المنطقة الغربيَّة”، موضحا أنّه “تمّ طرح حقل عكّاز في جولات التراخيص، وكان من نصيب شركة (كوكاز الكوريَّة) وبدأت الشركة بعمليات التطوير، ولكن أحداث العام 2014 وسيطرة “داعش” الإرهابي على بعض مناطق العراق، ومنها محافظة الأنبار، قد أوقفت عمليات التطوير في هذا الحقل واضطرت الشركة للانسحاب بالتراضي، ما أدى إلى عرقلة مشروع تطوير هذا الحقل المهم الذي يعد من أكبر الحقول الغازيَّة، والذي يطلق عليه (الغاز الحر) وليس الغاز المصاحب للعمليات النفطيَّة، أي يستخرج الغاز من باطن الأرض”.

وأشار إلى “وجود تراكيب هيدروكربونية في المنطقة الغربية يتوقع أن تحتوي على كميات كبيرة من الغاز أو النفط، لكن المؤشرات تظهر وجود كميات من الغاز أكثر من النفط”، كاشفا عن “مباحثات متقدمة مع إحدى الشركات العالميَّة لتطوير حقل عكّاز”.

ويقع حقل عكّاز جنوب مدينة القائم، ويعد أكبر حقل غاز في العراق، إذ يحوي 5.3 تريليون قدم مكعب من الغار الطبيعي، ومن المؤمل أن يوفر المشروع عشرات الآلاف من فرص العمل، ويؤكد خبراء أنه إذا استثمر غاز عكّاز فسيكون إنتاجه 388 (مقمق) يوميّاً ما يشكل نحو 22 بالمئة من حاجة العراق الحاليّة من الغاز التي تبلغ 1766 (مقمق) يوميّاً.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.