محافظة بغداد تهيء البنى التحتيَّة لمدينتي الطارق وعلي الوردي

المستقلة/- وصلت محافظة بغداد إلى مرحلة تهيئة خدمات البنى التحتيَّة لمدينتي الطارق وعلي الوردي في أطراف العاصمة المقرر أن تضمّا 200 ألف وحدة سكنيَّة.

وقالت مديرة قسم التخطيط العمراني فاطمة الحسناوي في تصريح لصحيفة “الصباح” تابعته المستقلة: إنَّ العمل الخدمي في العاصمة يتطلب تحقيق التوازن بين محافظة بغداد والأمانة بغية إيجاد الحلول للمعوقات والمشكلات خصوصاً في ما يتعلق بالكثافة السكانية.

وأضافت أنَّ التعداد السكاني للمناطق التي تحت إدارة أمانة بغداد يبلغ أكثر من ستة ملايين نسمة، فيما تبلغ الكثافة السكانية لمناطق الأطراف التي تدير مشاريعها محافظة بغداد أكثر من ثلاثة ملايين نسمة.

وأوضحت الحسناوي أنَّ أبرز الحلول التي اتخذت لسحب الزخم السكاني داخل العاصمة إلى مناطق الأطراف، استحداث مدينتين عصريتين الأولى مدينة علي الوردي في منطقة النهروان والثانية مدينة الطارق في أبو غريب بواقع أكثر من 200 ألف وحدة سكنية.
وتابعت أنَّ المدينتين متكاملتان، إذ توجد فيهما مدارس وجامعات ومستشفيات، فضلاً عن انهما ستكونان من المدن العصرية الذكية، وسيتم اعتماد بناء أجزاء منها بالطريقة العمودية لاستيعاب أعداد أكبر من المواطنين، لاسيما أنهما بمساحات كبيرة، إذ تبلغ مساحة مدينة علي الوردي 22 ألف دونم.
وبينت أنَّ المحافظة وصلت إلى مرحلة تهيئة البنى التحتية للمدينتين، منوهة بأنَّ هناك تجارب أثبتت نجاحاً واضحاً منها مشروع بسماية السكني.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.