مجلس الامن يحدد جلسة طارئة لمناقشة الاعتداءات التركية ضد العراق

المستقلة/- يعقد مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء القادم جلسة طارئة لمناقشة الاعتداءات التركية ضد العراق بناء على طلب وزارة الخارجية، وبينما فندت جلسة مجلس النواب الاستثنائية يوم أمس السبت ادعاءات أنقرة بعد أن أثبتت أن القصف جاء عبر الأجواء التركية، شكّل المجلس لجنة نيابية لمواكبة الجهد الحكومي تجاه هذه الأزمة.

وناقش مجلس النواب في جلسته الأولى التي عقدت أمس السبت برئاسة رئيس المجلس محمد الحلبوسي وحضور 242 نائباً، الاعتداءات التركية على الأراضي العراقية بحضور وزيري الخارجية والدفاع ورئيس أركان الجيش ونائب قائد العمليات المشتركة.
وقال عضو مجلس النواب معين الكاظمي في تصريح لصحيفة “الصباح” تابعته المستقلة : إن “لجنة الأمن والدفاع قدمت 3 مقترحات بالتصويت على إخراج عناصر حزب العمال الكردستاني PKK والقوات التركية من الأراضي العراقية ودعم وزارة الدفاع، إلا أن رئيس المجلس طلب انتظار نتائج جلسة مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء المقبل للنظر بالشكوى التي قدمها العراق والأدلة على إدانة تركيا بالقصف، باعتبار أن الموضوع لا يمكن أن يتخذ بالانفراد عن الأداء الحكومي” .
وبين أن “اللجنة الأمنية التي شكلت من قبل وزارة الدفاع أثبتت بالدليل القاطع ضلوع تركيا بقصف منتجع برخ السياحي، بمقذوفات من عيار 155 ملم من مسافة تؤكد أن الجيش التركي هو من تسبب بهذا القصف”.
من جانبه، قال عضو مجلس النواب باسم الغرابي، لـ”الصباح”:  إن “وزير الدفاع جمعة عناد أكد أن القصف الذي استهدف السياح كان عبر الأجواء التركية”، وأضاف أن “رئيس مجلس النواب شكل لجنة مشتركة من أعضاء لجنتي الأمن والدفاع والعلاقات الخارجية للتنسيق مع اللجنة المشكلة من قبل الحكومة”.
وكشف وزير الخارجية فؤاد حسين، خلال حديثه في جلسة البرلمان الاستثنائية عن تسجيل أكثر من 22 ألف و700 انتهاك تركي منذ 2018 ضد سيادة العراق، مبيناً أن وزارة الخارجية قدمت 296 مذكرة احتجاج على التدخلات التركية وتم إدراجها مؤخراً مع الشكوى المقدمة إلى مجلس الأمن الدولي تجاه تركيا، لافتاً إلى أن “مجلس الأمن سيعقد يوم الثلاثاء المقبل جلسة طارئة لمناقشة الاعتداءات التركية ضد العراق لا سيما أن الحادث الأخير يعتبر خرقاً واضحاً للسيادة العراقية وللمواثيق الدولية”، وبين أن “الحكومة العراقية ترغب بإيجاد الحلول الملائمة مع الجانب التركي بفتح باب المفاوضات بعيداً عن أسلوب التصعيد”.
كما تضمنت الجلسة تقديم إيضاحات من قبل وزير الدفاع جمعة عناد والقادة رئيس أركان الجيش ونائب رئيس العمليات المشتركة عن التجاوزات التركية ووجود عناصر حزب العمال الكردستاني داخل العراق وعن طبيعة المناطق الوعرة التي يتواجد فيها عناصره المسلحون.
من جانبه، شدد النائب خالد العبيدي رئيس لجنة الأمن والدفاع على أهمية مواجهة الخروقات التركية ووجودها العسكري داخل العراق الذي اعتبره “احتلالاً تركياً لجزء من بلادنا”.
وأوصت لجنة الأمن والدفاع بإخراج عناصر حزب العمال الكردستاني من العراق وانسحاب جميع القوات التركية وإعادة انتشار القوات الاتحادية على طول الحدود المحاذية لتركيا وإلغاء الاتفاقيات الأمنية إن وجدت مع تركيا وإعادة النظر في ميزانية وزارة الدفاع لتعزيز قدراتها العسكرية.
اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.