متطوعون شباب ميسانيون يضعون علامات تحذيرية على طريق البتيرة

المستقلة/-علي قاسم الكعبي/..واصل  عدد من الشباب المتطوعين من محافظة ميسان وبجهودهم  الذاتية  بوضع علامات تحذيرية في طريق البتيرة  فجر ال بدير ومايسمى محليا بـ( طريق الموت ) ومن بدايته وصولا الى منطقة الفجر التابعة لمحافظة ذي قار  .

وقال احد الشباب لـ(المستقلة) ” اننا نعمل بجهود ذاتية وانطلاقا من مسؤوليتنا الاخلاقلاقية والانسانية بوضع هذة العلامات التحذيرية للزائرين الى كربلاء المقدسة، رغم الظروف الجوية طوال اليوم تحت حرارة الشمس “.

وأوضح الشاب الذي رفض الكشف عن اسمه أن العلامات هي فسفورية تعمل على لايت السيارة ليلا واضاف تم وضع  العلامات قبل التخسفات والحفر في الشارع بمسافة اكثر من 100 متر حتى يستطيع سائق المركبة من اتخاذ مايلزم.

يذكر ان طريق البتيرة فجر ال بدير هو الطريق الوحيد الذي يسلكه الزائرين من ابناء محافظة ميسان اضافة الى الوفود الزائرة من ايران القادمة من منذ الشيب الى النجف وكربلاء وان هذا الطريق تجري علية اعمال انشاء سايد ثاني ولكن العمل يجري ببطء.

التعليقات مغلقة.