متابعة.. السوداني يتعرض لضغوط لتغيير موقفه من القوات الامريكية

المستقلة/- اضطر رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى تعديل موقفه من وجود القوات الأجنبية على أراضي العراق، في ظل ضغوط تعرض لها في الفترة الأخيرة من قبل قوى موالية لإيران.

وكان السوداني أعلن في وقت سابق عن حاجة بلاده إلى القوات الأميركية، في تصريحات أثارت جدلا واسعا في العراق، واستفزت القوى الموالية لطهران التي رأت في تلك التصريحات انحرافا خطيرا وتمردا على النهج الذي خطته المظلة السياسية الداعمة لحكومته، والتي رشحته للمنصب.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي الأربعاء أن بلاده بحاجة إلى مراجعة العلاقة مع التحالف الدولي ضد داعش، في ظل عدم حاجتها إلى قوات قتالية أجنبية، بل استشارية.

جاء ذلك في مقال للسوداني نشرته كل من وكالة الأنباء العراقية “واع” وصحيفة لوموند الفرنسية الأربعاء، عشية زيارته لباريس الخميس.

وقال السوداني إن بلاده ترغب في ترسيخ التعاون العسكري والأمني مع الجانب الفرنسي، “تناغما مع هدفنا في رفع قدرات قواتنا الأمنية القتالية، وهي الآن تحقق تلك الغاية”. وأضاف أن هذا الوضع “يجعل العراق في غير حاجة إلى قوات قتالية أجنبية، بل قوات استشارية لسد احتياجات قواتنا من التدريب والتجهيز”.

وأوضح رئيس الوزراء العراقي أن “هذا يعني أننا بحاجة دائمة إلى مراجعة العلاقة مع التحالف الدولي ورسم خارطة التعاون المستقبلي، في ظل التطور الدائم في القدرات القتالية لقواتنا المسلحة”.

ويأتي هذا المقال بعد أيام على دفاع السوداني، خلال حديثه لصحيفة “وول ستريت جورنال”، عن وجود قوات أميركية في بلاده، ولم يحدد جدولا زمنيا لانسحابها، مؤكدا أهميتها في مكافحة تنظيم داعش.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.