مبعوث أوباما يشجع بغداد وأربيل على معالجة الوضع الاقتصادي والتعاون لتحرير الموصل

(المسقلة).. أشاد مبعوث الرئيس الأميركي الخاص للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش بريت ماكغورك بالاجتماع الايجابي لرئيسي مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي وحكومة إقليم كردستان نجيرفان البارزاني، وناقش مع العبادي والبارزاني الخطوات المقبلة للتحالف، وفيما شجع حكومتي المركزية والإقليم على معالجة الوضع الاقتصادي والمزيد من التعاون لتحرير مدينة الموصل.

وقالت السفارة الأميركية في بغداد في بيان لها تلقته (المستقلة).. اليوم الاثنين  إن “المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي لمكافحة تنظيم (داعش) بريت ماكغورك، زار العراق والتقى برفقة السفير الأميركي ستيوارت جونز رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس وزراء حكومة كردستان نيجيرفان البارزاني ومحافظ الأنبار صهيب الراوي وعدد من القيادات العراقية الأخرى”.

وأضاف أنه “تم خلال اللقاءات مناقشة الخطوات المقبلة للتحالف الدولي وتهنئة قوات الأمن العراقية على الانتصارات التي حققتها مؤخراً ضد (داعش)”، مشيرة إلى أن “المحادثات ركزت أيضاً على الوضع الاقتصادي الراهن في العراق بما فيها إقليم كردستان وسبل الدعم التي يمكن أن توفره الولايات المتحدة في هذا الخصوص”.

ونقل بيان السفارة عن ماكغورك تاكيده على “التزام الولايات المتحدة بدعم الحكومة العراقية في تحقيق الاستقرار بعد انتهاء الصراع في المناطق التي تم تحريرها مؤخراً والجهود الرامية لتسهيل عملية تقديم المساعدات الإنسانية إلى المهجرين داخلياً واللاجئين”.

وأشاد ماكغورك ” بالاجتماعات الايجابية التي عقدت بين المسؤولين من الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان”، مشجعاً على “المزيد من التعاون لمعالجة الوضع الاقتصادي فضلاً عن الحملة المقبلة لتحرير مدينة الموصل من داعش”.

واتفق رئيسا مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي وحكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني، أمس الأحد، (31 كانون الثاني 2016)، على برنامج للإصلاح الاقتصادي لتقليل الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل الوطني والالتزام التام بجباية التعرفة الكمركية وضريبة الدخل بكونها موارد مالية للحكومة المركزية، وفيما شدد العبادي على ضرورة إدامة تواصل جهود القوات المسلحة ومن ضمنها قوات البيشمركة لتحرير الموصل والمناطق الأخرى، أكد البارزاني على أهمية عقد اللقاءات الدورية بين بغداد واربيل.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد