ما هي قصة “الناجي الوحيد” التى أشعلت السوشيال ميديا؟

المستقلة/- منى شعلان/ انتشرت خلال الأسابيع الأخيرة فيديوهات لشاب إسباني يدعى “خافيير” يقول إنه يعيش في عام 2027، بمدينة فالنسيا، لكنه بمفرده حيث أختفى البشر من حوله، وأطلق الحساب الذي حمل اسم”الناجي الوحيد” أو Único Sobreviviente، ونشر من خلاله عدة فيديوهات لشوارع فالنسيا الخالية من البشر، دون أن يكشف أي أحد كيفية تنفيذ تلك الفيديوهات ومدى مصداقيتها، حتى الآن.

وكشفت شبكة BETA SPAIN الإسبانية، عن أن Único Sobreviviente، هو مسلسل جديد، سيطرح قريبًا على إحدى الشبكات الإسبانية، وتعد الحملة التى قامت بها هذه الشركة فريدة من نوعها حيث استطاعت أن تثير الجدل ليس فقط فى إسبانيا، بل فى جميع الدول حول العالم.

وبحسب المنتج التنفيذى للمسلسل، فإن الشركة المنتجة قامت بـ إنشاء حساب على تطبيق تيك توك للترويج عن العمل بشكل جديد، وفقًا للتقرير الذى نشر على موقع “audiovisual451” الإسبانى، ومن المقرر الإعلان قريبًا عن موعد طرحه.

على أن يدور المسلسل الإسبانى الجديد Único Sobreviviente، حول القصة الفريدة وغير المتوقعة والمستحيلة والمثيرة والملحمية لشاب يستيقظ في مستشفى بمفرده في العالم ويعتقد أنه عام 2027، وبالتالى يقوم بـ إرسال رسائل إلكترونية للساعات والأدوات الرقمية، التى تشير إلى ذلك التاريخ، الذى وجده عند غفاقته من الغيبوبة.

وبالتالى فإنه بفضل قدرته على التواصل عبر الإنترنت مع الناس في الوقت الحاضر في عام 2021، اكتشف عن أنه أيضًا في عام 2021 ، ولكن في واقع موازٍ، ما يزيد من الغموض فى القصة، عندها تبدأ الحبكة في اكتشاف كيف وصل إلى هناك، ولماذا، وما هي مهمته وكيف يمكنه العودة إلى الحاضر بفضل مساعدة أتباعه.

وعلقت الشركة المنتجة لـ مسلسل Único Sobreviviente، في بيان صحفي قائلة ، “جذبت هذه القصة المذهلة من الغموض والمغامرة والخيال العلمي اهتمامًا عالميًا بسبب جماليات مقاطع الفيديو الخاصة بها، والتي لا يظهر فيها الأشخاص أو الحيوانات، مما يعطي القصة صدقًا هائلاً.”

يضم حساب “Único Sobreviviente” أكثر من ثلاثة ملايين متابع وأكثر من 600 مليون مشاهدة بين TikTok وInstagram، ووفقًا للشركة المنتجة، تفاعل الكثيرين من حول العالم، إلا أنه هنالك بعد البلدان التى سيرت فيها بشكل كبير، ومنها المكسيك والبرازيل وإسبانيا.

 

@unicosobreviviente

Acabo de despertar en un hospital y no sé qué ha podido pasar. Hoy es 13 de febrero de 2027 y estoy solo en la ciudad.

♬ Creepy, scary, horror, synth, tension – Sound Production Gin

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار