ما هو “الصمت الانتخابي” الذي دخل بها العراق

المستقلة /- بدأ الصمت الانتخابي في عموم البلاد، اليوم السبت، قبل يوم من إجراء الاقتراع العام في الانتخابات النيابية المبكرة المقرر إنطلاقها يوم غد.

ويحظر خلال فترة الصمت الانتخابي على الكيانات والأحزاب السياسية الترويج لحملاتها الدعائية ولمرشحيها حتى انتهاء عملية الاقتراع.

ويتنافس المرشحون على 329 مقعداً، بينها 83 مقعداً تمثل 25% من المجموع الكلي خصصت للنساء، بالإضافة إلى تسعة مقاعد للأقليات موزعة بين المسيحيين والشبك والصابئة والإزيديين والكورد الفيليين.

وأعلنت مفوضية الانتخابات، امس الجمعة، أن نسبة المشاركة في التصويت الخاص، بلغت 69 في المائة.

من جهتها أكدت اللجنة الأمنية العليا للانتخابات، أن التصويت الخاص شهد حضوراً كبيراً إلى مراكز الاقتراع حتى اغلاق الصناديق عند الساعة السادسة مساءً.

قال رئيس اللجنة الفريق أول الركن عبد الأمير الشمري، في مؤتمر صحفي : إن “التصويت الخاص لم تسجل فيه أي خروقات، باستثناء بعض الشكاوى بمخالفات يجري التحقيق فيها الآن”.

وتابع، “ننتظر تزويدنا بنسبة مشاركة القوات الامنية من قبل المفوضية”، لافتاً الى أن ” يوم غد سيكون هناك صمت انتخابي كامل وندعو كل المرشحين والكتل السياسية الى الالتزام بهذا الصمت”.

وأوضح الشمري، ان “اللجان الامنية الفرعية ستبدأ بالابلاغ عن كل خرق لهذا الصمت للمفوضية العليا للانتخابات”.

وأضاف، أن “القائد العام للقوات المسلحة كان حاضراً منذ صباح اليوم ومتابع للاجراءات الامنية في تأمين مراكز الاقتراع وانسيابية عناصر ومنتسبي القوات الامنية في التصويت الخاص”.

التعليقات مغلقة.