ما الرسالة التي وجهها محمد عساف إلى فرح يوسف وأحمد جمال؟

بيروت (المستقلة)….  منذ أشهر توجّه الفلسطيني محمد عساف إلى مصر في رحلة انتهت بأن وصل إلى بيروت للمشاركة في برنامج “آراب آيدول”. وكان فصلها الأخير الأكثر إثارة هو حصوله على اللقب، ليصبح بين ليلة وضحاها نجماً تمتلىء من أجله الساحات العربية بألوف الجماهير التي تنتظر مروره لرؤيته وإلقاء التحية عليه، ليصبح المشهد أشبه بالمظاهرات الحاشدة، حيث يمشي محاطاً بالـ «البودي جارد»، وبمساعدة الشرطة. “سيدتي نت” التقى مؤخراً محمد عساف في دبي في الحوار التالي:
*أولاً نبارك لك اللقب. صف لنا شعورك عندما انهالت عليك الألقاب في عدة ثوانٍ وبعد سماعك الفوز باللقب؛ حيث كان يظهر على ملامحك الذهول وعدم استيعابك للموقف؟
ضاحكاً: نعم، فلم أتوقّع كل ذلك أبداً. ولم أصدّق نفسي. وكنت أشعر بأنني في عالم آخر. كنت مبهوراً وقت حصولي على اللقب وتعييني “سفير الأمم المتحدة الإقليمي للشباب والنوايا الحسنة”، و«سفير ثقافة». كل هذا «سمعته مرة واحدة». فكنت مصدوماً ومتفاجئاً. وحتى آخر لحظة لم أتوقّع أن أحصل على اللقب، فقد تعلّمت من هذه التجربة العديد من الأمور.
*هل شعرت بالنجومية حينما استقبلك جمهورك اليوم في دبي؟
صراحة النجومية جميلة لكنها متعبة، فقد شعرت اليوم حقاً بالنجومية بوجود الناس ومحبّتهم؛ لأنهم أهم شيء في حياة الفنان، وأتمنى أن أحتفظ بمحبتهم ورضى الوالدين.
راشد الماجد صدمني
*أول ألبوم من إهداء وإشراف راشد الماجد، هل تعدّها صدمة أخرى؟
لا أستطيع التعبير عن صدمتي بما يحدث لي؛ فلديّ شعور مختلط بين السعادة والصدمة؛ لأن كل شيء جاء سريعاً جداً. لا أخفيك هي مسؤولية كبيرة ومكانة غير سهلة، أتمنى من رب العالمين أن أظلّ ثابتاً على هذا المستوى، وأستمر في النجاح.
*ماذا تقول لراشد الماجد؟
أشكره من كل قلبي، كنت أنتظر لحظة لقائي به؛ حتى أقدّم له الشكر وأتعرّف إليه شخصياً، كما أشكر «بلاتنيوم ريكورد» على الحفلات الرائعة التي ستقدّمني من خلالها في الفترة المقبلة، بالإضافة إلى تصوير أغنية «سينغل» على طريقة «الفيديو كليب» ستطرح في الأسواق قبل صدور الألبوم، كما سنختار أغنية أخرى من الألبوم سنصوّرها أيضاً على طريقة «فيديو كليب».
*ماذا عن تفاصيل الألبوم؟
سيكون متنوّعاً بين الخليجي والمصري، فقد استمعت فقط إلى ثلاث أغانٍ لملحنين كبار، ومازلنا نختار بقيّة أغاني الألبوم، وهذا ما كنا نتحدّث عنه حينما استضافني الفنان راشد الماجد في منزله.
لم أتنكّر لأستاذي
*ما ردّك عمّا قيل بأنك تنكّرت لمعلّمك الأول جمال النجار؟
أنا لم أتنكّر لأحد، على العكس. ومن يتابع الإعلام الفلسطيني سيعلم أنني تحدّثت عن كل من دعمني، ووقف إلى جانبي في مشواري الفني وذكرتهم جميعاً بالاسم، فالأستاذ جمال النجار له فضل عليّ في مشواري الفني.
*ما ردك على هجوم الصحافة الفلسطينية عليك بسبب إقامتك في فندق بعد الانتهاء من البرنامج في حين كان ينتظرك جمهورك أمام منزلك؟
عندما دخلت غزة كان مئات الآلاف ينتظرونني. في الحقيقة صعقت عندما شاهدت هذا المنظر، حيث كنت لا أستطيع الدخول إلى منطقتي؛ بسبب الأعداد الهائلة. فقد كان الناس يتسلّقون على السيارة، وكان هذا المشهد طوال الطريق، وشعرت بأن زجاج السيارة سيتحطّم فاضطررت أن أسلّم نفسي إلى الشرطة لحمايتي (ضاحكاً)؛ حتى أستطيع أن أبقى حياً، لكنني أقدّر كل هذا الحب والتقدير من الجمهور وأهل بلدي.
*بعد فوزك باللقب، ما الرسالة التي تودّ إرسالها إلى أحمد جمال وفرح يوسف؟
فرح صوت رائع جداً، وتستحقّ أن تكون «آراب آيدول»، وأحمد جمال أيضاً، وحتى لا يظلم أحد فإن آخر 27 صوتاً ضمنها 13 هم أصحاب أصوات رائعة. وأعتبر أن هذا الموسم من «آراب آيدول» لا يتكرّر، وهذا ليس لأنني حصلت على اللقب. ورسالتي إلى فرح: استمرّي يا فرح؛ فأنت فنانة عريقة وصوتك رائع وأحترمه. وأحمد جمال أقول له: أنت إحساس رائع. وكل واحد منهما متميّز في لون معين، وصوتاهما رائعان وسيكونان نجمين.
قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. سليم زاهر يقول

    إضافة تعليق…محمد انت اغلا واحد بحبك فرح يوسف

  2. سليم زاهر يقول

    إضافة تعليق…محمد انت اغلا واحد بحبك فرح يوسف

  3. Mohammed Alfawi يقول

    سلام عليكم صدقي لو عايشه فى الردن وشايفه معاملت فلسطنيين معا العراقيين شافو الظيم نشتغل عندهم ياكلو حقنا جنه ايام صدام بل عراق نشوفه بل تلفاز نقول عليهم خطيه بس لا بعكس تعرفت على فلسطيني قلى احنا مو خوش ناس احنه بعنا اراضينا لليهود ونشتغل عندهم ونتصارع معهم صدقي هاي حقيقتهم

  4. Sameera Habib يقول

    لم تخب ظنوني أبدا … كنت واثقة كل الثقة ان الشاب محمد عساف سيكون الآرب آيدل .. ليس فقط صوته مميزا وجميلا .. ولكن اللافت للنظر شخصيته ,أخلاقه العالية .. وثقته بنفسة .. كما أنه يغني حتى باللغة الأنكليزية وبعذوبة .. أنه لايتصنع في غناءه ولايغير نبرته .. يغني براحة تامة وبأحساس عالي يبتسم ويؤدي الدبكة أثناء غناءه ولايتعبه ذلك .. عساف فاز بجدارة … وأمتياز أنا عراقية ولكن من البداية أعطيت صوتي لمحمد عساف … حقا أنه محبوب العرب دون منازع .. وسفيرا للنوايا الحسنة .. وياريت يرفع صوته عاليا لخدمة الشباب وحمايتهم من التطرف الديني ومحاربة البطالة المنتشرة في العالم العربي بسبب السياسات الخاطئة والحروب التي لاتمت بأي صلة للربيع وجماله .. وأطلب من عساف ان يغني كثيرا للوطن , الحب , والأنسانية .وان لايقع في شباك الأستغلال والأغنية الرخيصة .. عليه ان يكون العندليب الأسمر الجديد للعالم . وهو جدير بهذاب المنصب الجماهيري الكبير .. لأن عشاقه أكثر بكثير من حساده .. كلنا معك محمد عساف الفلسطيني البطل .

اترك رد