مانشستر سيتي يكشف عن تمثال سيرجيو أجويرو في ذكرى لحظة 93:20

المستقلة/- كشف نادي مانشستر سيتي اليوم عن تمثال لاعب الفريق الأسطوري ونجم خط هجومه سيرجيو أجويرو في موقعه الدائم ضمن استاد الاتحاد في مدينة مانشستر تزامنًا مع احتفالات النادي بالذكرى العاشرة لتحقيقه لقب الدوري الإنكليزي الممتاز والهدف الأسطوري المسجل عند اللحظة 93:20.

ومع بزوغ فجر هذا اليوم تم الكشف عن التمثال لعشاق النادي وجمهوره الواسع في مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى فيديو خاص احتفاءً بهذه المناسبة. ويستكمل تمثال سيرجيو أجويرو عقد ثلاثية النجوم التي تضم تمثالي فينسينت كومباني ودافيد سيلفا تقديرًا لمساهماتهم في تلك المرحلة الهامة من مسيرة النادي العريق.

وتشغل المنحوتة الضخمة موقعها الدائم في الجهة الجنوبية من استاد الاتحاد، وكان الفنان الشهير آندي سكوت الحائز على العديد من الجوائز قد عمل على تصميم التمثال المصنوع من آلاف قطع الفولاذ المجلفن. وفي فترة المساء وبعد غروب الشمس تزين تماثيل سيرجيو أجويرو وفينسنت كومباني ودافيد سيلفا بإضاءة مميزة باللون الأزرق مستوحاة من ألوان السيتي.

ويعد آندي سكوت واحدًا من أشهر النحاتين المعاصرين ويشتهر بمنحوتاته التصويرية الضخمة، وعمل الفنان على صنع تمثال أجويرو من الاستوديو الخاص به في مدينة فيلادلفيا في الولايات المتحدة الأمريكية، ثم نقلت المنحوتة إلى مدينة مانشستر في وقت سابق من هذا الشهر على متن إحدى ناقلات شركة الاتحاد للشحن.

ويحتفي نادي مانشستر سيتي من خلال هذا التمثال الدائم لسيرجيو أجويرو في استاد الاتحاد بمساهمات لاعب خط هجومه الهامة في مسيرة النجاح التي حققها النادي، وخاصة دوره الرئيس فيما يمكن اعتباره واحدة من أهم اللحظات في رياضة كرة القدم والتي ستظل في ذاكرة جمهور السيتي ومشجعيه في جميع أنحاء العالم.

وأحرز أجويرو، الذي أدرج اسمه في قاعة مشاهير الدوري الإنكليزي الممتاز، خمسة عشر لقبًا هامًا خلال مسيرته المميزة مع نادي مانشستر سيتي، ومن ضمنها لقب الدوري الإنكليزي الممتاز خمس مرات، وكأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة، بالإضافة إلى الإنجاز القياسي بتحقيق كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة ست مرات.

وتعليقًا على تمثال أجويريو بعد نصبه في استاد الاتحاد، قال خلدون المبارك رئيس مجلس إدارة نادي مانشستر سيتي: “مهما تحدثنا عن مساهمات سيرجيو أجويرو في تحقيق نجاحات مانشستر سيتي خلال تلك المرحلة المهمة من مسيرة النادي، فإنه لا يمكن تقديرها حق قدرها. إنه بلا شك واحد من أكثر لاعبي رياضة كرة القدم تميزاً”.

وأضاف: “حين يفكر مشجعو السيتي بمساهمات سيرجيو أجويرو، فإن ذاكرتهم تنتقل مباشرة إلى لحظة 93:20 الأسطورية والهدف الذي ضمن للنادي لقب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الأولى منذ 44 عامًا. ولكن أثر سيرجيو وإرثه في السيتي يمتد إلى أبعد من ذلك بكثير، ونرى ذلك في سجل أهدافه البالغ 260 هدفًا حققها للنادي. ولهذا، فإن الاحتفاء بسيرجيو ونصب تمثال له في استاد الاتحاد تقديرًا وتكريمًا لإنجازاته ومساهماته خلال إحدى أهم المراحل في مسيرة نادي مانشستر الطويلة وتاريخه العريق يعد أمرًا بديهيًا”.

وبدوره علق سيرجيو أجويرو: “صدقًا، هذا الأمر في غاية الروعة، ورؤية نفسي على ما كنت عليه قبل عشرة أعوام يبعث فيّ مشاعر لا توصف. استطعت الفوز بالعديد من البطولات خلال هذه الأعوام العشرة، كما تمكنت من المساهمة في مسيرة النادي الذي أصبح من أهم الأندية الكروية عالميًا. وأنا ممتن جدًا للسيتي لنصبه هذا التمثال تقديرًا لمسيرتي الكروية مع النادي، وهو شيء مميز للغاية”.

كما علق النحات آندي سكوت: “تشرفت وسعدت بالعمل على هذا المشروع الذي يعني الكثير لجمهور نادي مانشستر سيتي العالمي والذي يحتفي بلاعب هام ومسيرته مع النادي. لم تغب عني أبدًا أهمية هذا المشروع للنادي والجمهور وسيرجيو أيضًا. وأتمنى أن يبث التمثال مشاعر الفرح والسعادة في قلب كل من يشاهده”.

التعليقات مغلقة.