ماذا يعني اتفاق “بايدن ولبيد” على حرمان إيران من امتلاك أسلحة نووية؟

المستقلة /- وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد على تعهد مشترك اليوم الخميس بحرمان إيران من امتلاك أسلحة نووية، في إظهار للوحدة بين الحلفاء المنقسمين منذ فترة طويلة بشأن المفاوضات الدبلوماسية مع طهران، وفق ما ذكرت شبكة فرانس 24.

وحول ماذا يعني منع إيران من الوصول إلى السلاح النووي، فقد جاء التعهد، وهو جزء من “إعلان القدس (المحتلة)” الذي يتوج زيارة بايدن الأولى لإسرائيل كرئيس لأمريكا، بعد يوم واحد من تصريحه لمحطة تلفزيونية أمريكية بأنه منفتح على “الملاذ (الخطوة) الأخير” والتي تتمثل في استخدام القوة ضد إيران، وهو ما يعد تصريحًا يلبي دعوات إسرائيل إلى اتخاذ “خطوات ذات تهديد عسكري” من قبل القوى العالمية، إذا لزم الامر ضد إيران.

وقال بايدن في مؤتمر صحفي عقب توقيع الإعلان “لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي “.

وأدلت واشنطن وإسرائيل بشكل منفصل بتصريحات مبطنة بشأن حرب استباقية محتملة مع إيران – التي تنفي السعي لامتلاك أسلحة نووية – لسنوات.

وأكد بيان اليوم الخميس دعم الولايات المتحدة للتفوق العسكري الإقليمي لإسرائيل وقدرتها على “الدفاع عن نفسها بنفسها”.

وأضاف البيان أن “الولايات المتحدة تؤكد أن جزءًا لا يتجزأ من هذا التعهد هو الالتزام بعدم السماح لإيران مطلقًا بامتلاك سلاح نووي، وأنها مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها لضمان هذه النتيجة”.

وقال لابيد بعد حفل التوقيع: “الطريقة الوحيدة لوقف إيران نووية هي إذا علمت إيران أن العالم الحر سيستخدم القوة”.

ووصف بايدن منع إيران النووية بأنه “مصلحة أمنية حيوية لإسرائيل والولايات المتحدة ، وأود أن أضيف، لبقية العالم أيضًا”.. لكن هذا الإعلان الواضح من كلا الطرفين، لم يصدر حوله تعليق فوري من طهران.

 

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.