لمنعهم من تغطية انفجار..اعتداء بالضرب على صحفيين في اربيل

المستقلة/- منعت القوات الامنية في اربيل ثلاثة فرق صحفية من تغطية حادثة انفجار السيارة الملغومة اليوم الجمعة بحي سربستي باربيل، وحطمت معداتهم، واعتدت على اخرين بالضرب.

ونقلت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة عن مراسل “ويستكه” نبز رشاد  قوله انه وصل الى مكان الحادث بعد دقائق على الانفجار في شارع بختياري، وفوجئ فور وصوله بمنعه من التغطية من قبل القوات الامنية التي كانت قد حوطت مكان الحادث، اذ استولوا على معداته، بعد كسر الميكروفون، وحامل الكاميرا الخاص به.

ولافت الى عناصر اخرى من القوة قامت بالاعتداء بالضرب على مصور “روداو” أحمد يونس الذي كان مع زميله المراسل “فرهاد دولاماري” لتغطية الحادث، الا ان الامن منعهم مع مراسل “كوردسات” رانج رحمن، فاضطر الصحفيون لمغادرة المكان على الفور.

واعربت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق عن قلقها من اصرار القوات الامنية على منع وسائل الاعلام من اداء مهامها، عادة ذلك انتهاكا لحرية العمل الصحفي والاعلامي في الاقليم.

كما أشرت الجمعية في التقارير الاخيرة، ارتفاع وتيرة العنف في الاقليم ضد الصحفيين، وتجدد مطالبتها للسلطات الحاكمة، بايقاف الاعتداءات على الفرق الاعلامية، وقت ادائهم لمهامهم، واحترام المواثيق الدولية التي وقعت عليها تلك السلطات.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.