للتأكد من دقة وسرعة الأجهزة.. مفوضية الانتخابات تستعد لاجراء محاكاة للتصويت

المستقلة /- اعلنت مفوضية الانتخابات استعدادها لاجراء عمليات المحاكاة الثلاث للتصويت العام والخاص المزمع إجراء الأولى منها في تموز المقبل للتأكد من دقة وسرعة الأجهزة الالكترونية الانتخابية وامكانية إرسال النتائج بيسر من المحطات وتسلّمها في المكتب الوطني من خلال الموظفين المختصين في لجنة المحاكاة بالتعاون مع شركة “ميرو” الكورية وبإشراف الشركة الألمانية الفاحصة وبحضور فريق الأمم المتحدة للمساعدة الانتخابية (UNAMI) والفريق الدولي للنظم الانتخابية (IFES) وبتغطية إعلامية واسعة.

وذكرت مفوضية الانتخابات خلال كلمتها الاسبوعية التي حصلت المستقلة ، اليوم الاحد ، على نسخة منها أن”عملية المحاكاة المقبلة ستجرى في محطة واحدة من كل مركز تسجيل البالغ عددها (1079) مركزًا في عموم أرجاء العراق، وستكون عملية اقتراع فعلية تستخدم فيها عدة أوراق اقتراع خُصصت لهذا الغرض، كما ستتم عملية العد والفرز الالكتروني واليدوي للتأكد من مطابقة النتائج من خلال استمارة معدة لمطابقة الأصوات”.

وفي هذا الإطار، تستعد مفوضية الانتخابات بالتعاون مع شركة “ميرو” الكورية المُصنعة لأجهزة التحقق وأجهزة الفرز والعد الالكتروني بعقد ورشة تدريبية للموظفين الفنيين المختصين بشأن آلية عمل الأجهزة الالكترونية التي سيتم استخدامها يوم الاقتراع لغرض البدء بالتدريب الهرمي.

 

وفي نفس السياق تعمل المفوضية وبحسب قانون الانتخابات رقم (9) لسنة 2020 المادة 38 / ثالثًا المتضمنة (يُشكل مجلس المفوضين لجنة من المؤسسات الحكومية المختصة فنيًا لمراقبة وتقييم الشركة الفاحصة)؛ عليه شكّل مجلس المفوضين لجنة برئاسة عضو مجلس المفوضين القاضي (علي رشيد محمد) وعضوية الموظفين الفنيين المختصين في المؤسسات الحكومية ذات العلاقة وهي كل من: وزارات (التخطيط، التعليم العالي والبحث العلمي، والاتصالات) وجهاز المخابرات الوطني، فضلًا عن ممثلية اقليم كردستان، حيث عقدت هذه اللجنة اجتماعًا في المكتب الوطني لمفوضية الانتخابات مع شركة (Hensoldt) الألمانية الفاحصة للأجهزة الالكترونية الانتخابية بهدف مناقشة مهام الشركة الفاحصة وشرح آلية عمل أجهزة تسريع النتائج ونقل البيانات والعمل على التنسيق المشترك لعملية فحص الأجهزة والرامجيات الانتخابية.

 

واضافت أنه” من مبدأ الشفافية في العمل تسعى المفوضية لتوعية الناخبين وتثقيفهم عن ماهية العدة الانتخابية وآلية عملها اذ تتكون من ثلاثة أجهزة رئيسية هي:

1. جهاز التحقق الالكتروني: جهاز يتضمن قاعدة سجل الناخبين الالكترونية على مستوى المحطة يستخدم في محطة الاقتراع في يوم الانتخاب، حيث سيكون في كل محطة جهاز تحقق الكتروني يحوي بيانات الناخبين التابعين للمحطة لغرض قراءة بياناتهم الواردة في بطاقة الناخب الالكترونية (الطويلة والقصيرة الأمد) ومطابقتها مع قاعدة البيانات الالكترونية المخزونة في الجهاز، وأيضاً أخذ بصمة الناخب وخزنها وقراءة الباركود الموجود في ورقة الاقتراع وخزنه داخل الجهاز.

2. جهاز العد والفرز الالكتروني/ الماسح الضوئي: هو جهاز يثبت على صندوق الاقتراع يكون الجزء العلوي منه ماسحاً ضوئياً؛ لغرض مسح ورقة الاقتراع الكترونيًا، حيث يقوم الناخب بعد التأشير على ورقة الاقتراع بوضعها في الفتحة المخصصة لها في الماسح الضوئي ليقوم الجهاز بقراءتها واحتساب الصوت المدون فيها وإدخالها الى الصندوق. كما يقوم الماسح الضوئي بقراءة وخزن الباركود الخاص بورقة الاقتراع وإجراء عملية مطابقة مع باركود أوراق الاقتراع المقروءة من قبل جهاز التحقق الالكتروني والمنقولة آنيًا عن طريق الكابل الواصل بين جهاز التحقق وجهاز الفرز والعد الالكتروني.

3. جهاز إرسال النتائج (RTS): هو جهاز يستخدم في إرسال نتائج محطات مركز الاقتراع بعد الانتهاء من عملية العد والفرز الالكتروني، حيث يتم إرسال نتائج المحطة الكترونيًا من جهاز العد والفرز الالكتروني إلى جهاز الإرسال عبر الكابل الواصل بين جهاز العد والفرز الالكتروني وجهاز إرسال النتائج ( RTS ) ليقوم بإرسال النتائج عبر القمر الصناعي إلى المركز الوطني لجمع وتحليل وتبويب وإعلان النتائج.

وبينت المفوضية خلال الكلمة “انهاء تدقيق وتبويب بيانات المرشحين وإرسالها إلى الجهات ذات العلاقة للتحقق من أهلية المرشح وعدم انتسابه الى القوات المسلحة والأجهزة الأمنية بصنوفها كافة إضافة الى الجهات الأمنية في اقليم كوردستان وتسليمها الى اللجنة المختصة بتدقيق الإجابات الواردة من الجهات الأمنية قبيل عرضها على مجلس المفوضين لاتخاذ القرارات اللازمة”.

واكدت مفوضية الانتخابات في وقت سابق استعدادها وجاهزيتها لإجراء الانتخابات في العاشر من تشرين الأول المقبل.

التعليقات مغلقة.