لجنة ألق بغداد تناقش تطوير ٢٠ ساحة في العاصمة

(المستقلة)..ناقشت لجنة “ألق بغداد” برئاسة الموسيقار نصير شمه، مشروع تطوير 20 ساحة في العاصمة بغداد خلال مدة اقصاها 240 يوما.

وذكر بيان صحفي عن اللجنة  إن الاجتماع ضم اضافة الى رئيسها الموسيقار نصير شمه ممثلين عن مكتب رئيس الوزراء، والامانة العامة لمجلس الوزراء ،ووزارة الموارد المائية ،والبنك المركزي ،وامانة بغداد ،ودائرة المنظمات غير الحكومية ،وقيادة عمليات بغداد ،ومؤسسة مكية، ورابطة المصارف.

واشار البيان الى ان اللجنة ناقشت آلية عمل مشاريع (ألق بغداد) التي صممت عبر أهم المكاتب الاستشارية لتطوير 20 ساحة في العاصمة بغداد خلال فترة أقصاها 240 يوما “، مبينا أنه “حددت اللجان التي تتولى طرح العطاءات وتحليلها والاتفاق مع الشركة الاستشارية التي تشرف على جميع الساحات خلال الثالث من شهر ايار القادم”.

وتم تحديد موعد ١١ ايار كأخر موعد لتقديم العروض والعطاءات من الشركات المنفذة.

وأوضح البيان أنه “جرى مناقشة المشاريع التي وافق عليها رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ضمن المبادرة التي طرحها الفنان نصير شمه لتطوير ساحات بغداد بالإضافة إلى توفير الغطاء المالي لتطوير ضفتي نهر دجلة في شارع ابو نؤاس ،وغابة بغدادـ ومسرح اليونسكو بالعاصمة بغداد الذي سيعلن عن افتتاحه قريبا بحضور مدير عام منظمة اليونسكو  إيرينا بوكوفا”.

وأكد أن “رابطة المصارف الخاصة وبمباركة كبيرة وعملية من قبل محافظ البنك المركزي علي العلاق وامانة مجلس الوزراء تبنت فكرة التغطية المادية لتطوير ساحات بغداد وكذلك المشاريع الأخرى”، موضحة أن “جميع المشاريع تجري تحت اشراف امانة عاصمة بغداد”.

من جهة أخرى، نقل البيان، عن رئيس لجنة “ألق بغداد”، الفنان نصير شمه، قوله إن “العراقيين سيشهدون قريبا التغيرات الايجابية على عاصمتهم التي تمنحها القاها الذي تستحقه”، مؤكداً أن “تجربة ألق بغداد تؤسس للعلاقة المتينة التي تقوم بين المجتمع المدني والقطاعين الخاص والعام.

بينما ذكر رئيس رابطة المصارف الخاصة، وديع الحنظل، إن “المصارف الخاصة قامت بالتبرع لتمويل مشروع تطوير 20 ساحة في العاصمة بغداد بكلفة 8 مليارات دينار”، مؤكدا أن “قيام المصارف بتمويل هذه المشاريع يعود لحرصها على تطوير العاصمة بغداد وخلق أماكن ترفيهية لجميع العراقيين”.

واشار الى أن “هناك العديد من المشاريع التي تقوم بها رابطة المصارف على مختلف الأصعدة بما يخدم العراقيين”، منوها إلى أن “المسؤولية الاجتماعية للمصارف الخاصة تتحتم  علينا تطوير البلد ومساعدة الشعب العراقي للخروج من الأزمة الحالية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد