كيف يشعر المصاب بـ كورونا؟ مسن يروي تجربته مع المرض

المستقلة/ في الوقت الذي ينتشر فيه فيروس كورونا في العالم كالنار في الهشيم، مثيرا حالة من الذعر والقلق لم ينج منها أحد، تكثر التساؤلات عن مدى كون فيروس كورونا الجديد “كوفيد 19” قاتلا، وكيف يشعر من يصاب به.

تحدث أحد الناجين من الفيروس تجربته  ووصف الفيروس بأنه يضرب ويهاجم “بقوة وبسرعة”، محذرا من أن العدوى سرعان ما انتقلت إليه بينما كان على متن السفينة السياحية الشهيرة “Diamond Princess”.
وقال الأمريكي كارل جولد مان، البالغ من العمر 66 عاما، إنه غادر الولايات المتحدة في يناير في رحلة بحرية تستغرق 16 يوما في جميع أنحاء شرق آسيا مع زوجته جيري سراتي جولدمان، وانضم إلى السفينة التي شهدت وفاة 6 أشخاص إثر إصابتهم بكورونا.
عاد أخيرا إلى الولايات المتحدة في 17 فبراير الماضي، ونقل إلى المستشفى بواسطة نقالة بعد إصابته بفيروس كورونا، على الرغم من أنه كان قد دخل الطائرة التي أقلته إلى بلاده متماسكا وبدا أنه في صحة جيدة.
وأضاف أن الفيروس الذي أودى بحياة ما يقرب من 3 آلاف شخص على مستوى العالم، أصابه من العدم، وتسبب فجأة في ارتفاع درجة الحرارة بعد أن كانت لم تظهر عليه أي أعراض على الإطلاق خلال الأسبوعين اللذين أمضاهما في الحجر الصحي في اليابان.
وما يزال الزوجان في مركز طبي للاحتواء الحيوي في جامعة نبراسكاي، حيث ما تزال التحاليل تشير إلى استمرار إصابة كارل بالفيروس.
وتابع أنه بعد مغادرة السفينة كان يشعر بالإرهاق، ونام ثم استيقظ ليجد حرارته مرتفعة للغاية، “استيقظت بعد حوالي ساعتين فقط..لمستني زوجتي ووجدتني أكاد أحترق، ذهبت إلى الأطباء العسكريين ووضعوني على الفور في منطقة للعزل الصحي”.
وشدد على أن الفيروس “يضرب بسرعة كبيرة جدا” وأن الشخص يمكن أن يقضي عدة أيام في حالة طيبة رغم إصابته بالمرض.
كانت السفينة تم تحذيرها للمرة الأولى باحتمال تفشي الإصابة بفيروس كورونا بين ركابها في 17 يناير، بعد أن تم تأكيد إصابة أحد ركابها بالفيروس بعد مغادرته لها بأيام قليلة. أصيب أكثر من700 راكب بكورونا، فيما توفى 6 منهم.
غادر جولدمان وزوجته الحجر الصحي معتقدين أنهم تجنبوا الإصابة بالفيروس حتى مرض كارل.
تواصل جيري جولدمان اختبارها السلبي للفيروس، على الرغم من مشاركة غرفة مع زوجها أثناء الحجر الصحي للسفينة.
وقال كارل إنه على الرغم من قوة الفيروس، خاصة في مثل سنه، إلا أنه شعر بحال أسوأ عندما أصيب بالتهاب الشعب الهوائية.
ليس هذا وحسب، بل إنه قال:”هذا أسهل بكثير: لا قشعريرة ، لا آلام في الجسم. أنا أتنفس بسهولة ، وليس لدي أنف خانق. صدري يشعر بالضيق ، ولدي نوبات السعال. إذا كنت في المنزل مصابًا بأعراض مماثلة ، فربما كنت سأذهب إلى العمل كالمعتاد..الأمر يشبه التعافي من نزلة برد عادية”.
وأكد جولدمان أنه لا داعي للذعر حيال الفيروس، لأن تأثيره أقل من الإنفلونزا، وأنه متأكد أن عدد وفيات كورونا سيكون أقل من وفيات الأنفلونزا في كل عام.
كيف يشعر المصاب بـ كورونا؟.. مسن يروي تجربته مع المرض في السفينة الموبوءة
كيف يشعر المصاب بـ كورونا؟.. مسن يروي تجربته مع المرض في السفينة الموبوءة
كيف يشعر المصاب بـ كورونا؟.. مسن يروي تجربته مع المرض في السفينة الموبوءة
كيف يشعر المصاب بـ كورونا؟.. مسن يروي تجربته مع المرض في السفينة الموبوءة

التعليقات مغلقة.