كيف يساعد النوم على البطن في إنقاذ الحياة ؟

المستقلة /- تعد قراءات الأكسجين التي تقل عن 94 بالمئة مثيرة للقلق، فالمرضى الذين يعانون من عدم استقرار قراءات الأكسجين في الدم، وعدوى فيروس كورونا قد يحتاجون إلى دعم خارجي بالأكسجين والعلاج لاستعادة القراءات الحيوية.

غالباً ما يترك الحرمان من الأكسجين المرضى المصابين بفيروس كورونا يلهثون لالتقاط الأنفاس ويعانون من الصعوبات.

ويمكن أن يكون النوم في وضعية الانبطاح طريقة جيدة أيضاً لتحقيق الاستقرار وتحسين قراءات الأكسجين، خاصة مع ندرة الموارد والمرضى الذين يواجهون مشاكل في البحث عن آلات دعم الأكسجين.

ويوصي المختصون عادة بالعديد من العلاجات المنزلية للتعامل مع الحالة في المنزل، من بينها النوم في وضعية الانبطاح، وفق ما ورد في تقرير بصحيفة إنترناشيونال تايمز.

وتعتبر تلك الطريقة أيضاً علاجاً ذاتياً معتمداً طبياً لزيادة الأكسجين.و يوصي الكثير من الخبراء الآن الأشخاص الخاضعين لرعاية العزل المنزلي بسبب الإصابة بكوفيدـــ19 لجعلها عادة من أجل إدارة قراءات الأكسجين وتخفيف المشكلات.

ووفقاً للأطباء، فإن المرضى الذين يعانون من أي نوع من الضائقة التنفسية أو مشاكل في التنفس يجب أن يتحولوا بسرعة وأن يناموا على بطونهم وليس على ظهورهم، بحيث يستلقي المريض على وجهه.

ويقترح البعض أيضاً أن ممارسة تلك الطريقة في المنزل يمكن أن تساعد في تقليل شدة المرض، لأنها تحسّن التهوية ووظيفة الرئة، وقد تساعد أيضاً في تحسين النتائج لأولئك الذين قد يحتاجون إلى دخول المستشفى والعناية المركزة لاحقاً.

ويجب تجربة النوم منبطحاً بشكل خاص، عندما تبدأ مستويات الأكسجين في الانخفاض إلى ما دون 94 وتستمر في التقلب خلال اليوم، إذا كان من الصعب العثور على الدعم الخارجي.

وللنوم في وضعية الانبطاح، يحتاج المرء إلى الكثير من الوسائد والاستمرار في تغيير الأوضاع كل نصف ساعة.

التعليقات مغلقة.