كوريا تمدد دعمها لجهود تحقيق الاستقرار في العراق

المستقلة .. قدمت  وزارة خارجية جمهورية كوريا مبلغاً إضافياً قدره 5 ملايين دولار أمريكي مخصصة لدعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتنفيذ أنشطته المتعلقة بتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من سيطرة تنظيم داعش.

و خصصت منحة جمهورية كوريا لمشروع إعادة الاستقرار الذي يدعم عودة النازحين من المحافظات الخمس التي تحررت من التنظيم. وهي المساهمة السادسة المقدمة لمشروع إعادة الاستقرار منذ عام 2015، ليصل بذلك إجمالي مساهمة جمهورية كوريا إلى 23,950,000 دولار أمريكي.

وبناء على أولويات الحكومة العراقية والسلطات المحلية، سيستخدم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي المنحة الكورية لإعادة تأهيل البنى التحتية الأساسية وإعمار المنازل المتضررة لتسهيل عودة النازحين العراقيين من سنجار والمناطق المحيطة بها.

ويحظى التركيز على سنجار في محافظة نينوى، موطن اليزيديين وغيرهم من الأقليات التي عانت من فظائع تنظيم داعش، بأهمية كبرى لدى مشروع إعادة الاستقرار.

وقالت الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي في العراق. السيدة زينة علي أحمد: “شهدت سنجار في منتصف عام 2020 زيادة ملحوظة في عدد العائدين مقارنة بالسنوات السابقة. إن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يواصل منح الأولوية لهذه المنطقة ويعمل على تكثيف جهوده لتلبية الاحتياجات الملحة للعائدين في عدد من القطاعات، كالإسكان والكهرباء والماء والتعليم، إضافة إلى توفير سبل العيش وتحقيق التماسك المجتمعي”.

واضافت: “نحن ممتنون جداً لجمهورية كوريا على هذه المنحة المهمة التي أتت في وقتها المناسب “.

وقال سفير جمهورية كوريا في العراق، جانغ كيونغ- ووك: “تسعدني جداً مساهمات جمهورية كوريا في مشروع إعادة الاستقرار المتواصلة منذ إطلاقه قبل ست سنوات في عام 2015، وآمل أن تساعد منحة هذا العام في تسهيل تنفيذ المشروع خلال فترة تمديده للثلاثة سنوات المقبلة حتى عام 2023. إن دعم النازحين والعائدين إلى المناطق المحررة من تنظيم داعش هو أحد الأولويات المهمة في مساعدتنا للعراق، وسنواصل العمل مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمساعدتهم في إعادة بناء حياتهم وإيجاد سبل العيش المستدامة وتحقيق التماسك المجتمعي”.

يذكر أن مشروع إعادة الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي نفّذ حتى الآن أكثر من 2,560 مشروعاً في 31 موقعاً في نينوى والأنبار وصلاح الدين وديالى وكركوك.

التعليقات مغلقة.