كمال الساعدي : وزير الصناعة اعترف بوجود ملفات فساد بوزارته وتلكؤ الشركات التركية مدفوع سياسيا من اردوغان

بغداد (المستقلة)… انتقد عضو لجنة النزاهة النيابية  كمال الساعدي وزير الصناعة والمعادن احمد الكربولي لعدم مكافحة ملفات الفساد في وزارته، مؤكد ان تلكؤ الشركات التركية في تنفيذ المشاريع المكلفة مدفوع سياسيا من قبل رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

وقال الساعدي خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان وحضرته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم الخميس  إن “اللجنة عقدت امس الاربعاء اجتماعاً مع وزير الصناعة والمعادن احمد ناصر الكربولي لمناقشة اوضاع الوزارة بشكل عام، و اعترف الوزير بوجود ملفات فساد في وزارته دون ان يقدم دليلاً واحداً على اجراءاته لمكافحة هذا الملف، خاصة في ظل وجود مشاريع تقدم وتحال بواسطات وبعمولات”.

واضاف الساعدي “قدمنا للوزير معلومات عن تلكؤ الشركات التركية في تنفيذ المشاريع المكلفة بها، واكدنا له ان هذا التلكؤ مدفوع سياسياً من قبل رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، بعدم تنفيذ المشاريع المناطة بها في العراق”، مبيناً ان “هذا الامر اعترف به الوزير دون ان يقدم اي معالجات لهذا التلكؤ”.

واوضح عضو النزاهة النيابية  أن “بعض اعضاء لجنة النزاهة يقومون بحملة لمكافحة الفساد بالإعلام، الا انهم  لم يتحدثوا بشان عملية الفساد التي تجري في وزارة الصناعة، مع العلم ان وزارة الصناعة فيها فساد كبير”.

يشار الى ان حجم التبادل التجاري بين العراق وتركيا بلغ نحو 20 مليار دولار حسب ما اكدته مصادر حكومية تركية مطلع الشهر الجاري.

وتدهورت العلاقات بين تركيا والعراق بشكل مستمر في العام الماضي، إذ تبادل الجانبان الاتهامات بإذكاء الصراعات الطائفية، عقب صدور احكام الاعدام بحق نائب رئيس جمهورية العراق طارق الهاشمي المطلوب للقضاء.

وتبادل رئيسا وزراء تركيا رجب طيب اردوغان والعراق نوري المالكي الاتهامات فيما بينهما في مناسبات عدة بخصوص التدخل بالشؤون الداخلية لبلديهما.

ويصر ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي على تحميل كل من دولة السعودية وقطر وتركيا مسؤولية العنف الذي يشهده العراق والذي خلف منذ عام 2003 وإلى الآن الالوف من الاشخاص من قتلى وجرحى.(النهاية)

اترك رد