كردستان تسجل يوما اسودا لصحفيي الاقليم 

صورة ارشيفية

(المستقلة).. وصفت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، يوم امس الأربعاء، بأنه كان يوما اسودا للصحفيين والاعلاميين في إقليم كردستان ، بعد اعتقال و احتجاز طال العديد منهم، ومصادرة معدات ومداهمة مكتب احد الفضائيات، وقطع للانترنت، فضلا عن وفاة احد الصحفيين في حادث عرضي اثناء مشاركته في التظاهرات.

وتأتي الانتهاكات بسبب تشديد السلطات الامنية، انطلاق التظاهرات التي دعا لها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأورد بيان للجمعية تلقت (المستقلة) نسخة منه اليوم الخميس، تقريرا مفصلا لما حدث من انتهاكات ضد الاسرة الصحفية في جميع مدن اقليم كردستان جاء فيه:

اربيل:

بسبب التظاهرات التي عمت مناطق عدة في اقليم كردستان و التي خرجت للمطالبة بالاصلاحات، واطلاق رواتب الموظفين المتأخرة منذ ستة اشهر، وتردي الخدمات شهدت المحافظة، يوما عصيبا للاعلاميين والصحفيين.

الاعتداءات طالت 7 طواقم إعلامية، وكان لكوادر قناة (NRT) حصة الاسد منها. مراسل القناة محمد عامر بشير ابلغ جمعية الدفاع عن حرية الصحافة انه وزميله المصور كوران عبدالخالق، كانا ينقلان بثا مباشرا لتوافد الناس لساحة التظاهر بالمدينة، في تمام الساعة الرابعة مساءً، وفوجئا بسيارتين تابعة للقوات الأمنية بالإقليم تقتحم المكان المتواجدين فيه بالقرب من سايلو اربيل، وتصادر كل المعدات الصحفية، ثم اقتيادهما لمركز شرطة قريب واحتجازهما لبضعة ساعات.

كما تعرض خالد محمد مراسل قناة NRT في قضاء كويسنجق للاعتقال من قبل القوات الامنية اثناء تغطيته لحظة تجمهر المواطنين، وقال محمد للجمعية انه وفي تمام الرابعة و20 دقيقة عصرا بعد الانتهاء من بث مباشر للتظاهرات، اقدمت قوة أمنية مؤلفة من 4 أشخاص على اعتقاله وإيداعه في توقيف مديرية امن المدينة لمدة اربع ساعات. في كويسنجق ذاتها تم اعتقال هزار رشيد مراسل قناة سبيدة (Speda)  الفضائية التابعة للاتحاد الاسلامي الكردستاني ومصوره أحمد سيف الدين لمدة اربع ساعات في مقر القضاء. كما جرى اعتقال مصور قناة NRT الفضائية محمد خليل شواني من امام بارك شانيدر التي كان من المفترض ان يكون تجمع المتظاهرين فيها عند الساعة الخامسة مساء و تم الافراج عنه في الساعة الثانية عشر ليلا.

مراسل القناة هيرش قادر اكد انه خلال تغطيتهم للتظاهرات كانت القوات الامنية تتعقبه ومصوره سوران احمد، ما اضطره للاختباء والتخفي ثم الابتعاد عن ساحة التظاهرات وسط اربيل، خشية الاعتقال.

كما تعرض طاقم قناة بيام (Payam) الفضائية التابعة للجماعة الاسلامية في كردستان للانتهاك بعدما هوجم من قبل قوة امنية، اذ افاد مراسل القناة عمران أمير لجمعية الدفاع عن حرية الصحافة أنه ومصوره عبدالمطلب خوشوي و مصوره  الاخر يونس عبدالله تعرضوا للانتهاك بعد قطع البث المباشر من قبل القوة، وقيامهم بمصادرة كامل معداتهم الصحفية.

وفي اربيل المدينة ايضا صادرت القوات الامنية معدات مراسل ومصور NRT اوميد جوماني و المصور نجم صديق ومنعتهم من التصوير.

دهوك

أما في دهوك فقد تم الاستيلاء على جميع مكاتب قناة ان ار تي الفضائية في المحافظة واعتقال كافة كوادرها حسب خبر نشرته القناة على مواقعها الالكتروني.

مراسل فضائية NRT في دهوك تايف كوران في تصريح لجمعية الدفاع عن حرية الصحافة أكد ان القوات الأمنية داهمت مكتب القناة في دهوك في تمام الساعة العاشرة من صباح الأربعاء ولم تخله الا عند الساعة السادسة والنصف مساء، بعد ان احتجزت 5 من العاملين في المكتب، وهم مراسلين اثنين، ومصور، ومونتير وسائق خدمة.

و أكد ان طواقم القناة في الاقضية زاخو، عقرة، شيلادزي، منعوا من تغطية اي تظاهرة ستحدث في المدن المذكورة مع التشديد على الاعلام في دهوك بصورة عامة.

السليمانية:

كان حصيلتها وفاة الصحفي هونر رسول، الذي فارق الحياة بسبب سقوطه على الارض اثناء هروبه من الغاز المسيل للدموع، وابتلاعه لسانه على اثر السقوط، اثناء احتجاجات قضاء رانية في السليمانية.

ورسول هو مراسل قناة شعب كردستان(Gali kurdistan) في قضاء رانية التابعة لمحافظة السليمانية، وهو كاتب العمود الاسبوعي بعنوان (روونتر)في صحيفة (كوردستاني نوى) التابعة للاتحاد الوطني الكردستان.

ومكث الزميل نحو ساعة في المشفى، وفارق الحياة بسبب نقص الكوادر الطبية التي اضربت عن العمل، بحسب رواية قناة Gali kurdistan.

وتعرضت شبكة الانترنت في الاقليم الى القطع لعدة ساعات، صباح اليوم المحدد للتظاهرة، وهو ما أكدته منظمة (NetBlocks) غير الحكومية التي تراقب أمن شبكات الانترنت وحرية الانترنت في دول العالم، كما و اكدت المنظمة بان انقطاع  الانترنت دام 3 ساعات.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.