كتاب ياكوبسن “اللسانيات الشعرية والسيمائية” بترجمة الشاعر رعد زامل

المستقلة/- عن دار شهريار  صدر كتاب اللسانيات ، الشعرية والسيمائية للناقد والمنظر ورائد اللسانيات البنيوية رومان ياكوبسن بترجمة الشاعر العراقي رعد زامل.

وقال الناشر صفاء ذياب في كلمة عن الكتاب: قام المفكر ورائد اللسانيات البنيوية رومان ياكوبسن بمقاربة كلَّ مضمار من مجالات الجهد البشري بطريقة ديناميكية ومتكاملة. فنشاطه مرتبط ارتباطاً عضوياً باللغة، فهو يؤمن بأنَّ اللغة حتى وإن لم تشترك مباشرة في عملية الخلق والإبداع، في بعض الحالات، إلّا أنَّها تظل المثال القائم على مثل هذا الفعل. وأضاف: أتسعت طرائق اللسانيات الحديثة، التي وضعها ياكوبسن وزملاؤه الدارسون في حلقة موسكو وبراغ اللغوية، فهي بمثابة أساس للتحليل العلمي لأيّة لغة أو رمز فني.

واشار الى أن ياكوبسن طور تقنيات جذرية جديدة لتحليل أنظمة الصوت اللغوية، ما أدّى إلى تأسيس فرع حديث لعلم الأصوات واجترح طرقاً للتحقيق في الشعر والموسيقى والفنون البصرية والسينما. حتى أصبح شخصية محورية في تكييف التحليل البنيوي مع تخصصات تتجاوز علم اللغة، بما في ذلك الفلسفة والأنثروبولوجيا والنظرية الأدبية.

يقول الباحث والمؤرخ إيفانوف: “إنَّ ياكوبسن ينتمي إلى هذا الاتجاه القوي في ثقافتنا الذي هو أكبر من مجرّد اللسانيات والدراسات الأدبية، الاتجاه الذي يفسّر الثقافة بطريقة جديدة ومغايرة عندما لا نجد من يفكر بها”.

‎فيما يقول أومبرتو إيكو في تأثير رومان ياكوبسن على تطوير السيميائية، لقد كان “المحفّز الرائد في التفاعل السيميائي المعاصر” ، وكان عمله بأكمله بحثاً عن السيميائية. فكتاباته اللغوية تشهد على ذلك.

التعليقات مغلقة.