قمة نارية بين ريال مدريد و ليفربول في نهائي دوري ابطال اوروبا

المستقلة/- تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة فى جميع أنحاء العالم في الساعة العاشرة  مساء اليوم السبت صوب ملعب “دي فرانس” بالعاصمة الفرنسية باريس، لمتابعة المباراة المرتقبة بين ليفربول ضد ريال مدريدفى نهائى دورى أبطال أوروبا للموسم الحالى 2021-2022 وسط أجواء شديدة الحماسية بين الفريقين.

ويسعى ليفربول بقيادة الألمانى يورجن كلوب لتحقيق الانتصار والانتقام من ريال مدريد بعد خسارته اللقب أمامه فى عام 2018 بنتيجة 3-1 وحصد اللقب السابع فى تاريخه، وهو ما أكده محمد صلاح فى أكثر من تصريح قبل المباراة، حيث قال إنه يرغب فى الفوز باللقب وتعويض ما حدث معه فى النهائى بعد الإصابة فى الكتف على يد راموس لاعب المرينجى السابق وباريس سان جيرمان الحالى.

بينما يأمل الملكي بقيادة كارلو أنشيلوتى تحقيق لقبه الرابع عشر في أمجد البطولات الأوروبية ليحقق ثنائية دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني هذا الموسم.

ويمتلك ريال مدريد الرقم القياسي فى التتويج بلقب دورى أبطال أوروبا برصيد 13 لقبا، بينما يمتلك ليفربول 6 ألقاب.

وردا على تصريحات قال أنشيلوتى: “يبحث ريال مدريد أيضًا عن الانتقام لأنه خسر المباراة النهائية أمام ليفربول في نهائي 1981 في باريس، وسيواجه فريقان عظيمان بعضهما البعض، وسيفوز الفريق الذي يتمتع بمزيد من الشجاعة والشخصية في النهاية”.

ويعول كلوب كثيرا على محمد صلاح لصناعة الفارق أمام كتيبة الريال، بينما يعتمد أنشيلوتي على نجمه المخضرم كريم بنزيما الذي تصدر ترتيب هدافي دوري أبطال أوروبا في نسخته الحالية برصيد 15 هدفا، بينما يمتلك النجم المصري 8 أهداف في المركز الرابع.

وتأهل ليفربول على حساب فياريال بعدما فاز الأول فى عقر داره بنتيجة 3-2 فى إياب نصف النهائى، فيما فاز الريدز ذهابا بنتيجة 2-0 فى ملعبه أنفيلد، ليتأهل إلى نهائى دورى أبطال أوروبا للمرة العاشرة فى تاريخه.

فيما تأهل نادي ريال مدريد الى نهائي دوري أبطال أوروبا بعد الفوز في مباراة العودة على حساب مانشستر سيتي في العاصمة الإسبانية مدريد بنتيجة 3-1، بعدما تلقى خسارة في ملعب الاتحاد بنتيجة 3-2.

ويخوض ريال مدريد المباراة النهائية فى دوري الأبطال للمرة رقم 17 فى تاريخه، كأكثر الأندية وصولا لنهائي البطولة الأعرق على مستوى الأندية فى أوروبا.

وتعد هذه المرة هي الثالثة التي يتقابل فيها ريال مدريد وليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث لعب الفريقان وجها لوجه مرتين في المباراة النهائية للمسابقة القارية الأعرق.

وتقابل الفريقان للمرة الأولى في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1981، والذي حسمه ليفربول لصالحه بهدف دون مقابل، على ملعب “حديقة الأمراء”.

وتكررت مواجهة ليفربول وريال مدريد في النهائي الأوروبي مرة أخرى، في 2018 وتعرض خلالها الدولي المصري محمد صلاح للإصابة، حيث توج الفريق الملكي باللقب الثالث عشر في تاريخه بدوري أبطال أوروبا بعد الفوز على الريدز بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ويتفوق ليفربول على ريال مدريد، من ناحية القيمة التسويقية، وبحسب موقع “ترانسفير ماركت” العالمي المختص بالأرقام والإحصائيات، تبلغ إجمالي القيمة السوقية للاعبي الريدز  900.5 مليون يورو، فى حين تبلغ قيمة الملكي التسويقية 756.5 مليون يورو، ما يعني أن النادي الإنجليزي يتفوق بقرابة الـ200 مليون.

ويعد النجم المصرى محمد صلاح، أغلى لاعب في صفوف ليفربول، بقيمة تسويقية تصل إلى 100 مليون يورو، وذلك بالتساوى مع البرازيلى فينيسيوس جونيور الأغلى بين عناصر الملكى، بقيمة تقدر بـ100 مليون يورو أيضًا.

وأسند الاتحاد الأوروبى لكرة القدم “يويفا”، مهمة إدارة المباراة النهائية لدورى أبطال أوروبا للحكم الفرنسي كليمان توربان، يساعده مواطنيه نيكولا دانوس وسيريل جرينجور، بينما سيكون الفرنسي بينوا باستيان حكما رابعا، وتم تكليف جيروم بريسار بدور تقنية حكم الفيديو المساعد، وسيساعده ويلي ديلاجود وإيطاليان هما ماسيميليانو إيراتي وفيليبو ميلي.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.