قصص من بلاد الهند :

الملهمة عشرات رشيد

المستقلة/- متابعة: اكرام زين العابدين/..لم تتوقع الفتاة عشرات رشيد ان الإعاقة التي حصلت لها في عام 2016 في جامو وكشمير ستكون سببا في نجوميتها وتغيير حياتها نحو الافضل .

البداية :

في عام 2016 حصلت اشتباكات بين السكان المحليين وقوات الأمن في كشمير واغلقت الشوارع بعد مقتل القائد المتشدد برهان واني، وتغيرت حياة (عشرات) عندما كانت في الـ19 من عمرها، لانها في أحد الاشتباكات في قرية بانغدارا اقتحمت مجموعة من المتظاهرين بيتها، لان الشرطة كانت تطاردهم.

تقول عشرات رشيد :  “عندما دخلت قوات الأمن الى منزلنا بحثًا عن المتظاهرين ، اصبت بالذعر وشعرت بالخوف وقفزت من شرفة الطابق الثاني وكانت اصابتي خطيرة وألحق الضرر بحبلي الشوكي ، واصبت بشلل جزئي ، بعدها تم نقلي أولاً إلى مستشفى أسوشيتد كلية الطب الحكومية ، وتم تحويلي إلى مستشفى العظام والمفاصل التخصصي برزولا بسريناغار ، حيث خضعت لعملية جراحية بعد ثلاثة أيام ، وان هذه الاصابه جعلتني اعاني من تحديات جسدية ونفسية ، وقيل لي إنني لن أمشي مرة أخرى ، عندما خرجت من المستشفى وعدت إلى المنزل وكأنني جثة ، وبقيت طريحة الفراش لمدة ستة أشهر قبل أن يُسمح لي بالحركة على كرسي متحرك”.

اما رشيد والد عشرات فقال : ” انا اعمل في قسم هندسة الصحة العامة ، لقد كانت ابنتي مكتئبة للغاية بعد الاصابة لدرجة أنني بدأت اصطحابها إلى جمعية الرعاية الطبية التطوعية في سريناغار ، وهو مركز لإعادة التأهيل يساعد المعوقين جسديًا وعقليًا ، واعتقدت أنها ستشعر بتحسن عندما قابلت أشخاصًا آخرين في نفس مأزقها”.

نقطة التحول الايجابية

تقول عشرات: ” في إحدى الأمسيات في الجمعية ، شاهدت بعض الأولاد يلعبون كرة السلة على الكرسي المتحركة وكنت اشجعهم ، بعدها اعتقدت أنه بإمكاني ان العب معهم ، فقلت سافعل ذلك ، فلماذا لا يمكنني ذلك؟ لذلك بدأت أتدرب معهم كل يوم ، وبعدها أخبرني الأولاد عن المعسكر الذي كان سيقام للاعبي كرة السلة ذوي الاعاقة في القاعة الداخلية بسريناغار ، قبل ذلك لم ألعب كرة السلة ، ولم أكن أعرف حتى قواعد وقوانين اللعبة ، لكنني تدربت بجد من أجل المعسكر لمدة ثلاثة أيام “.

دعم عائلتي: وتكمل عشرات ” عائلتي قدمت لي الدعم الكبير ، وانني كنت الفتاة الوحيدة من كشمير التي تم اختيارها للتدريب في المعسكر عام 2018 ، كان والدي يأخذني إلى سريناغار بالحافلة للتدريب ، ويستغرق الطريق ساعتين تقريبًا ، وفي أيام أخرى كنت أسافر مع شقيق زوجي على دراجته النارية”.

دعوتها للمنتخب الهندي:

في 5 آب / أغسطس 2019 ، أزالت الحكومة المركزية في الهند “الوضع الخاص” لجامو وكشمير من خلال إلغاء المادة 370 ، وفُرضت قيود شديدة وحظر على الاتصالات وأغلقت الهواتف وتوقف الإنترنت، تم نشر عدد كبير من القوات الامنية في كل مكان وبقيت (عشرات) في منزلها مع عائلتها ، خلال هذه الفترة تم اختيارها لمعسكر تدريبي في تشيناي .

لكن اتحاد كرة السلة على الكراسي المتحركة في الهند (WBFI) لم يتمكن من الاتصال بها ، وبعد 20 يومًا كان مدرب فريق السيدات الكابتن لويس جورج يواجه مشكلة بالوصول الى احد اللاعبات لانه لايعرف عنوانها ، وطلب مساعدة صديقه ضابط المخابرات المتقاعد ، الذي اتصل بمعارفه بالجيش والشرطة وبعد يوم وحد وصلت وحدات الجيش والشرطة الى دار اللاعبة (عشرات) ، في قرية بانغدارا (مسقط رأسها) بناحية برامولا ، على بعد 54 كلم من سريناغار ، وهنا كانت المفاجأة!

( رعب وفرح)

يقول رشيد: “كان هناك طرق على الباب، تجمدت وارتعبت ، عندما فتحت الباب وجدت أفراد الجيش والشرطة يقفون في الخارج، كان احدهم يحمل صورة ابنتي، وسألني إذا كانت (عشرات) ابنتي، تلعثمت وقلت نعم ، بعدها نظر رجال الجيش إلى بعضهم البعض وضحكوا، تفاجأت ، قالوا (تهانينا! تم اختيار ابنتك للعب مع فريق كرة السلة الهندي على الكراسي المتحركة، عليها أن تذهب إلى تشيناي ، وتحول الخوف والرعب إلى ابتهاج وفرح ، شكرت رجال الجيش والشرطة “.

تقول عشرات : “في صباح 27 آب / أغسطس 2019، جاءت مجموعة من رجال الجيش والشرطة لاصطحابي إلى المطار، تجمعت القرية بأكملها وصفقت لي، أوصلوني الى مطار سريناغار ومن هناك وصلت إلى دلهي ثم تشيناي ، وبدأت رحلة الاعداد للمشاركة بالمباريات الدولية ، وتم اختياري لتمثيل الهند في بطولة آسيا أوقيانوسيا لكرة السلة على الكراسي المتحركة في تايلاند وكانت مؤهلة لاولمبياد طوكيو 2021، وكنت الفتاة الوحيدة من ولايتي التي مثلت الهند على المستوى الدولي ، وشاركت ايضاً في سباق للكراسي المتحركة للأولاد ، كنت الفتاة الوحيدة في السباق ولحسن الحظ حصلت على المركز الأول ، كما أنني ألعب تنس الطاولة على كرسي متحرك “.

لم يكن لحياة (عشرات) معنى ، لكن الاصابة جعلتها شخصية متعددة الأوجه، انها لاعبة منتخب الهند لكرة السلة على الكراسي ، ومتحدثة تحفيزية ، وحائزة على جائزة الإنجازات، وأصبحت مصدر إلهام لكل الأفراد الذين وضعوا قيودًا لأنفسهم ويرفضون الحلم وتحقيق طموحاتهم.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.