قصة السيارة التي افسدت علاقة إبراهيموفيتش بجوارديولا

المستقلة /- اعتاد النجم السويدي، زلاتان إبراهيموفيتش، مهاجم ميلان الإيطالي، إطلاق التصريحات المثيرة للجدل طوال مسيرته مع كرة القدم.

بدأت المسيرة الصاخبة ل “إبرا” بقميص أياكس أمستردام الهولندي، ولازمته بتنقله بين أندية يوفنتوس، إنتر وميلان في إيطاليا، برشلونة الإسباني، باريس سان جيرمان الفرنسي، مانشستر يونايتد الإنجليزي، وكذلك لوس أنجليس جالاكسي الأمريكي.

لكن يبقى العداء بين النجم السويدي والمدرب الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني الحالي لمانشستر سيتي الإنجليزي، ربما الحلقة الأكثر إثارة للجدل في مسيرة الرسائل النارية لقائد منتخب الفايكنج.

اللافت أن حالة العداء من “إبرا” تجاه “بيب”، كانت نتاج تجربة قصيرة للغاية، حيث لعب إبراهيموفيتش لموسم واحد فقط بقميص برشلونة.

جاء “إبرا” إلى قلعة كامب في صيف 2009، وافدا على فريق توج بثلاثية الدوري والكأس ودوري الأبطال، وأكمل معه إنجاز السداسية التاريخية بنهاية العام.

وقبل رحيله في صيف 2010، رفع إبراهيموفيتش رصيده إلى 5 ألقاب بقميص الفريق الكتالوني، بالتتويج ببطولتي الدوري وكأس ملك إسبانيا.

رغم هذه المسيرة اللامعة، أهان “إبرا” زملاءه بعبارات قاسية مثل “نجوم البارسا أشبه بطلاب المدارس”، ووصل الأمر لمسؤولي النادي بقوله “البارسا اشترى فيراري، لكنه قادها مثل سيارة فيات”.

 

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.