قتيبة الجبوري يدعو الأمن الوطني للتحقيق بـ”مزاعم” مشعان الجبوري

المستقلة/- دعا النائب قتيبة الجبوري ، رئيس جهاز الأمن الوطني لفتح تحقيق بشأن “المزاعم الباطلة” التي يروج لها النائب السابق مشعان ركاض الجبوري بأن أحد المقربين منه يعطي وعوداً بتعيين أشخاص في الجهاز المذكور مقابل مبالغ مالية، مؤكداً في الوقت ذاته بأنه يحتفظ بحقه القانوني في رفع دعوى قضائية .

وقال المكتب الإعلامي للنائب قتية الجبوري في بيان اليوم :” ان بعض صفحات الفيسبوك التي باتت مسرحاً للتهريج والتسقيط والتي تدار من قبل مرتزقة بائسين، تداولت تسجيلاً صوتياً قديماً يعود تأريخه الى سنة تقريباً للنائب السابق المدعو مشعان ركاض يتهم فيه شخصاً مجهولاً يزعم أنه أحد العاملين في مكتب النائب د. قتيبة الجبوري بأنه يتقاضى مبالغ مالية مقابل وعود بالتعيين في جهاز الأمن الوطني”.

واضاف “يتضمن التسجيل أيضاً رداً من قبل الدكتور قتيبة الجبوري بأن مثل هكذا سلوكيات تافهة لاتصدر عن أي شخص من المقربين منه، وقد أقسم بالله بأن هذه المزاعم لو ثبتت صحتها فسيغلق مكتبه بالكامل، وقد ثبت لاحقاً بأنها باطلة وعارية عن الصحة تماماً لأن مشعان عجز طيلة السنة الماضية عن المجيء بدليل يثبت صحة كلامه”.

وتساءل “لماذا قام مشعان بإرسال هذه الرسالة أساساً الى الدكتور قتيبة الجبوري؟ وما هدفه من هذه المسرحية؟ ثم جاء الجواب فيما بعد عندما قام هذا المهرج بنشر الرسالة الصوتية في مواقع التواصل الاجتماعي، فبعد أن بات هذا الشخص منبوذاً من قبل المجتمع الى درجة أن أبناء عمومته وأبناء مدينته لم ينتخبوه، عاد الى أسلوبه القديم في التسقيط والتجاوز على الآخرين في محاولة للنيل منهم “. (حسب تعبير البيان)

وتابع المكتب الإعلامي :” إن السحر انقلب على الساحر، فهذا الشخص مهما كان يعتبر نفسه ثعلباً ماكراً قد وقع في خطأ عندما سرّبالرسالة الصوتية المتضمنة الرد المهذب من قبل الدكتور قتيبة الجبوري الذي نفى علمه بوجود هكذا حالة وأكد بأنها لو ثبت حصولها فلن يكتفي بمعاقبة من قام بها بل سيغلق مكتبه بالكامل”.

واتهم البيان النائب السابق مشعان الجبوري بأنه هدفه “من هذه الحركات هو التسقيط السياسي، وهو أسلوب المفلسين فكرياً وجماهيرياً “.

وتابع :” إننا نشعر بالأسى عندما نشاهد حالة الهستيريا لدى شخص متسلق لايضع قدراً من الاحترام لعمره وشيباته ويجعل من نفسه مادة للسخرية في وسائل الإعلام وكأنه مصاب بالخرف، فالأجدر بمن يصل الى هذه المرحلة من العمر أن يجعل لنفسه هيبةً ووقاراً على الأقل أمام المحيطين به، ويرتقي ويترفع عن أساليب (زعاطيط السياسية) وعذراً على هذا التعبير، فالناس كرهوا حتى صوته وسئموا من تهريج هالصبياني “.

وأشار البيان الى أن قتيبة الجبوري يحتفظ بحقه القانوني في مقاضاة مشعان الجبوري “لتكون هذه الدعوى القضائية هي الخامسة التي يرفعها ضده”.

كما دعا رئيس جهاز الأمن الوطني الى فتح تحقيق مع مشعان بشأن هذه المزاعم، “فالرأي العام يهمه أن يعرف الحقيقة، ونحن على يقين بأن النتيجة ستكون بمثابة صفعة لكل من تسول له نفسه اتهام الناس جزافاً لأغراض انتخابية “.

 

 

التعليقات مغلقة.