قاسم الفهداوي يهاجم رئيس البرلمان … الحلبوسي لا يمثل كل السنّة

محمد الحلبوسي لا يمثل السنة ككل

المستقلة / – هاجم وزير السابق النائب قاسم الفهداوي،رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، قائلاً إنه “لا يمثل السنّة ككل”.

وقال الفهداوي خلال استضافته في برنامج “الثامنة” الذي يقدمه الزميل أحمد الطيب، وتابعته المستقلة اليوم الاربعاء، إن “من يدعي تمثيل السنة غير مقنع بالشكل والأسلوب والكيفية، وان الكثير من النواب قرروا أن يكون لهم صوت موازي بعد إتضاح الصورة

واضاف، “هناك مشكلة أصيلة لدى السنة بعدم وجود مرجعية لهم، وهم يؤمنون بالدولة وهي مرجعيتهم التاريخية”، مبينا أن “السنة تاهوا بعد 2003 مع غياب الدولة التي هي مرجعيتهم، و (المزعطة) أضعفوا السنة كثيرا ثم عبروا على العراق”.

واشار الفهداوي إلى أنه “لم أكن جزءا من الحراك الذي أوصل الحلبوسي إلى رئاسة البرلمان، والحلبوسي لا يمثل السنة ككل بل جزءا منهم”.

وتابع، أن “الانتخابات الماضية كارثة الكوارث وجاءت بناس لا يستحقون، حيث هناك صناديق انتخابية أرسلت من الأنبار إلى بغداد ليس لها علاقة بالناخبين”، مبينا أن “الكاظمي تحدث لنا عن شخص اعترف بحرقه الصناديق الانتخابية في الأنبار”.

وتعمق الفهداوي بالحديث عن الانتخابات قائلاً: “هناك 3 ملايين بطاقة ناخب إلكترونية مفقودة في العراق، وانا أدعو لمقاطعة الانتخابات إذا لم يتم اعتماد البطاقة البايومترية، كما أدعو الكاظمي الى التركيز على ملف الانتخابات كونه أساس الفساد، والانتخابات دون بطاقة بايومترية هي ضحك على الذقون”.

وتابع، “كفرنا بمسألة قيادة الشباب بسبب (المشلتة) التي مع رئيس البرلمان، وهناك أطراف شيعية غير راضية عن رئيس مجلس النواب”.

وعن التحالف الجديد “الجبهة العراقية” قال الفهداوي، “لدينا 36 نائبا وسينضم نائبان لتحالفنا الجديد، حيث يعتبر أحد أهم اهداف التحالف الجديد إقالة الحلبوسي من رئاسة البرلمان، الذي اختطف المشهد السني بطريقة غير شرعية، وحلفاء الحلبوسي هم من دفعونا باتجاه إقالته”.

واضاف، “أحد أقربائي تم اعتقاله بسبب نقد لرئيس البرلمان في فيسبوك، ونحن لا نتكلم عن بديل للحلبوسي في رئاسة البرلمان بل الآلية، أخطأنا في تجربة الحلبوسي وسنصحح هذا الخطأ”.

التعليقات مغلقة.