قائممقام سنجار : حزب العمال يمارس الاختطاف للأطفال والنساء اليزيديات

قائمقام سنجار

المستقلة .. اتهم قائممقام قضاء سنجار محما خليل، حزب العمال الكردستاني، بممارسة الاختطاف للاطفال والنساء الايزيديات وزجهم في سجون سرية تابعة له.

وقال خليل اليوم السبت، ان ” تواجد هذا الحزب في سنجار، يؤدي الى شرخ كبير في المجتمع السنجاري ويقف حائلا امام ترسيخ مبدأ التعايش السلمي بين مكوناته، فضلا عن كونه يقف حائلا امام عودة النازحين واعمار مدنهم”.

واضاف “رغم مناشداتنا المباشرة للمسؤولين الرفيعين في الدولة العراقية الذين زاروا سنجار في السابق، متمثلين برئيس اركان الجيش (وزير الداخلية الحالي)، ومستشار الامن الوطني السابق، وقيادات عسكرية رفيعة، بالنظر الى وضع سنجار، وانهاء ممارسات حزب العمال الكردستاني، الا انه لم يتخذ اي اجراء بحق هذا الحزب، الذي يعطي معلومات مغلوطة لهذه القيادات”.

وتابع، ان “تواجد هذا الحزب مرفوض تماما من قبل الشعب السنجاري، وبالخصوص الاغلبية الايزيدية الذين يمثلون 90% من سكان المنطقة، اذ كان الاولى بهؤلاء المسؤولين، الاطلاع على المشهد الحقيقي من خلال أصحاب العلاقة وهم قادة ووجهاء الايزيديين وممثلي باقي المكونات الاخرى، وليس الاطلاع عليه من خلال حزب العمال الكردستاني”.

وأشار الى انه “كان الاجدر بهذه الوفود الزائرة (المرحب بها)، ان تضع حد ونهاية للجينوسايد الايزيدي والابادة الجماعية التي تعرضوا لها، من خلال اللقاء بذوي الضحايا والمقابر الجماعية والنازحين الذين يقبعون في المخيمات ويعانون قساوة النزوح منذ ست سنوات، وبخلافه فان التأخير بهذا الامر هو ترسيخ لهذه الابادة واستمرار ديمومتها”.

واوضح، انه “بعد ان تعرض الايزيديين لفقدان اعزائهم واحبائهم من اطفالهم وبناتهم وتشريدهم من من قبل عصابات داعش الارهابية، يتخوفون اليوم من تواجد قوة اجنبية متمثلة بحزب العمال الكردستاني الذي مارس بحقهم سياسة الكبت والاختطاف وزج الايزيديين في سجون سرية، وقد عبروا عن تخوفهم هذا في مناسبات عديدة، منها التظاهرات الكثيرة التي خرجوا بها التي عبرت عن رفضهم لتواجد هذا الحزب”.

وعدّ خليل، ان “اجلاء حزب العمال الكردستاني من سنجار والمناطق المحيطة بها، يؤكد سيادة الدولة ويرسخ بسط يدها، وسلطة القانون فيها، ويبعث الامن والامان في نفوس اهل سنجار من كافة الطوائف وخاصة الايزيديين الذين كانوا المتضررين الوحيدين من تواجدهم”.

واضاف، انه “لو تحقق هذا الجلاء للحزب، فانه سيبعث رسائل ايجابية للمجتمع الدولي والمنظمات الممثلة له، وسيعزز قناعتهم وسعيهم الى مد يد العون الى السنجاريين، ومحاولة اعادة الحياة الطبيعية لهم، وتأهيلهم والتخفيف عنهم وعن مآساتهم الانسانية التي لم تمر على ديانة غير الديانة الايزيدية، مشيرا الى ان “مطالب الايزيديين بجلاء حزب العمال الكردستاني ينسجم مع روح ومباديء القانون والدستور العراقي”.

التعليقات مغلقة.