في ذكرى سامية جمال..فنان شهير رفض الزواج منها

المستقلة /-تحل اليوم ذكرى وفاة الفنانة سامية جمال التي رحلت عن دنيانا في مثل هذا اليوم 1 ديسمبر من عام 1994.

اسمها زينب خليل إبراهيم محفوظ ولدت عام 1924 في محافظة بني سويف وبدأت مشوارها الفني مع فرقة “بديعة مصابني”.

بدأت سامية جمال مشوارها الفني مع فريد الأطرش، وقدم الثنائي أعمالا ناجحة ووقعت سامية جمال في حب فريد الأطرش منذ لقائهما للمرة الأولى وانتشرت شائعات من الصحف حول قصة حبهما، ولكن وضع فريد الأطرش حدا لهذه الشائعات ورفض الزواج منها وتوفى دون زواج.

يذكر أن سامية جمال توفيت 1 ديسمبر عام 1994 بمستشفى مصر الدولي بعد دخولها في غيبوبة.

تزوج والدها بعد رحيل والدتها ووقع اختياره على سيدة قاسية القلب فعاملت الطفلة الصغيرة بسوء وأحالتها إلى خادمة لها، هذه الحياة جعلت الطفلة تشعر بالغربة لذا فكرت في الهروب من المنزل.

وعندما بلغت من العمر 16 سنة سافرت إلى القاهرة، وكانت تعشق الرقص وتتمنى أن تعمل في فرقة كبيرة، لذا اتجهت إلى فرقة بديعة مصابني والتي أعجبت بها وبحركاتها التي تشبه الفراشة، وسمحت لها أن تقدم عروضا استعراضية .

ومن مسرح بديعة مصابني عرفها منتجو السينما، وفي عام 1943 تمت الاستعانة بها في عدد من الأفلام الاستعراضية، وذاعت شهرتها لأنها لم تقلد أحدا ومزجت بين الرقص الشرقي والغربي.

وبعد عدد من التجارب بدأت تخطو نحو عالم التمثيل بشكل جاد، وقدمت مع الفنان الكبير فريد الأطرش عددا من الأفلام الشهيرة مثل “عفريتة هانم” و”حبيب العمر”.

وشكّلت سامية جمال مع فريد الأطرش ثنائيا فنيا ناجحا، ووقعت في حبه إلا أنه لم يتحمس للزواج منها ودفعها الحفاظ على كرامتها إلى الابتعاد عنه والزواج من رجل أمريكي اسمه “شيبرد كينج” بعدما أشهر إسلامه من أجلها، ثم اكتشفت أنه يستغلها ماديًا وأن مشاعره زائفة فانفصلت عنه.

وبعد تجربة الزواج الأولى قررت التفرغ لفنها فقط، لكنها لم تصمد كثيرًا خاصة بعدما التقت بالفنان الكبير رشدي أباظة في فيلم “الرجل الثاني” ونشأت بينهما علاقة حب قوية، ووعدها ساحر النساء في ذلك الوقت أن تكون عالمه الخاص، وبالفعل عاشت معه 18 عامًا من السعادة، ثم تزوج أباظة من صباح في بيروت، وفوجئت سامية بالخبر منشورا في الصحف والمجلات فقررت الانفصال.

وأرادت “فراشة السينما” أن تعود إلى الأضواء وأن تثبت للجميع أنها قوية فقررت العودة للرقص واتبعت نظامًا غذائيًا قاسيًا لتقليل وزنها، وللأسف ساءت حالتها الصحية وأصيبت بجلطة في الوريد المغذي للأمعاء.

وعلى إثر ذلك أجرت جراحة لاستئصال جزء من الأمعاء لكنها لم تنجح ورحلت سامية في 1 ديسمبر 1994 فى مستشفى مصر الدولي بالقاهرة. وحيدة تاركة خلفها 54 فيلمًا سينمائيًا.

التعليقات مغلقة.