فيديو : لأول مرة.. الفنانة “عايدة رياض” تروي تفاصيل حبسها فى قضية منافية للآداب

المستقلة/ منى شعلان/ تحدثت الفنانة المصرية عايدة رياض ، لأول مرة عن تفاصيل حبسها فى قضية عرفت إعلاميا بقضية “الكومبارس” فى الثمانينيات ، كانت ستنهي مسيرتها الفنية.

حيث واجهت الفنانة المصرية تهمة ممارسة الدعارة،وقالت خلال حوارها مع الإعلامية راغدة شلهوب ببرنامج “تحيا الستات”، على قناة “النهار”، أن هذه الأزمة تسببت لها في أذى كبير للغاية، ولكل أفراد أسرتها، حتى أن أشقائها تأثروا في وظائفهم بهذه الواقعة.

وتابعت: “معظم الناس في مصر كانوا على علم بما حدث وأن زوجها الفنان محرم فؤاد ، لم يصدق مايحدث ففى يوم وليلة تم إتهامى ، وتم القبض علي، دون وجه حق ، وتسبب ذلك فى إذائى بشكل كبير.

وأضافت: ” وبدأت الشائعات تتداول وإتهمت بمارسة أعمال منافية للآداب مع أكثر من شخص ، كيف يعقل ذلك وحينها كنت متزوجة محرم فؤاد ، وبعد عامين حديث تلك الحادثة ، مشيرة أنه وقف بجوارها في هذه المحنة، نافية أن تكون تلك الواقعة سببا في انفصالهما، أو حتى سببا في غيرته الشديدة عليها.

كما أوضحت عايدة رياض أن هذه القضية أفادتها في عملها السينمائي بعد ذلك، إذ أراد المخرجون استغلال الشهرة والضجة التي حدثت بسببها لجذب الجمهور، فعُرض عليها الكثير من الأعمال، ووافقت بالفعل على أعمال كثيرة مضيفة: “قولت هما بيستغلوا الواقعة دي وأنا كمان هستغلهم واعمل شهرة واشتغل”.

يُذكر أنه في عام 1982، اتُهمت عايدة رياض في قضية آداب أُطلق عليها قضية “الكومبارس” وقتها، حيث تم القبض عليها مع 6 فنانات “كومبارس” ، وعاقبت المحكمة عايدة رياض بالحبس لمدة عام، بتهمة ممارسة الرذيلة بأحد الأوكار بحي مصر الجديدة، وتم إيداعها بسجن القناطر لمدة 3 أشهر، قبل أن يتم منحها البراءة من محكمة مستأنف الآداب في 24 فبراير 1983، بعد أن تأكدت المحكمة من الزج بها في الاتهام على غير سند من الواقع أو الحقيقة، وأقام زوجها المطرب محرم فؤاد حفلًا بعد تبرئتها ليؤكد ثقته فيها.

 

 

 

التعليقات مغلقة.