فيديو.. فيفي عبده تثير الجدل بتصريحات حول “القبر والموت”

المستقلة /- حالة من الجدل أثارتها الفنانة والراقصة المصرية، فيفي عبده، حول حديثها عن وفاتها ووصاياها بشأن دفنها. ‏

وقالت عبده في تصريحات لبرنامج “أسرار النجوم”، المذاع عبر أثير إذاعة “نجوم إف إم” المصرية، يوم الخميس الماضي، إنها فكرت في أن تفتح الحوش الذي يضم قبرها لكي تجلس فيه من أجل التأقلم عليه.

وأردفت مازحة أنها فكرت في التردد على حوش قبرها لكي تتخيل ردود الفعل بعد وفاتها.

كما كشفت أنها تذهب إلى المقابر من الآن لكي توصي الحانوتي بشأنها عند وفاتها، وألا يزرع زهورها على قبرها، وأن يضعها في أكواب بلاستيكية، بدلا من أن تسقط المياه على جثتها.

وتسببت تصريحات فيفي عبده عن الموت والقبر في إثارة جدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب الروائي، أسامة الشاذلي، عبر حسابه على موقع “تويتر” أن حديث فيفي عبده عن رغبتها في زيارة قبرها يعكس تلقائيتها.

​كما قال مستخدم آخر على موقع “يوتيوب” إنه “رغم الانتقادات التي تطول فيفي عبده إلا أنها عفوية”.

وتمنت مستخدمة لفيفي عبده أن ينعم عليها الصحة، وقالت لها: “انت امرأة طيبة وجدعة وعفوية”.

بينما سأل مستخدم آخر فيفي عبده إن “كانت تضمن أن الحانوتي سيعيش قبل أو بعد وفاتها”.

وكتب مستخدم آخر عبر قناة “نجوم إف إم” على “يوتيوب”: “لا حول ولاقوة إلا بالله، أصبحنا نتحدث عن الموت ونحن نضحك، أين المضحك في الموضوع؟ الموت مصيبة يا جماعة، يا فيفي اتقِ الله وبادري بالتوبة قبل أن يدركك الموت ولا تموتين وأنتي مصرة على ما انتي عليه والله لن ينفعك أحد، باب التوبة لازال مفتوحا، الله يتوب علينا وعليك وعلى سائر المسلمين”.

وأكد مستخدم آخر لفيفي عبده أن “عملها في الدنيا هو ما سينفعها في الحياة الآخرة وليس الحانوتي”.

يشار إلى أن فيفي عبده سبق لها وأن أثارت جدلا الشهر الماضي، عندما صرحت في برنامج عبر فضائية “الرشيد” العراقية أنها لن تكتب كلمة “الراقصة” على قبرها.

ومرت فيفي عبده خلال الأشهر الماضية بعدد من الأزمات الصحية، ومنها خضوعها لجراحة خطيرة في نيسان/ أبريل الماضي نتيجة خطأ طبي.

وبحسب ويكيبيديا فإن فيفي عبده مواليد 26 أبريل 1953, وُلدتْ لأب يعمل ضابط. رفض والداها دخولَ عالمِ الفن والرقص فهربت مع خالها واحترفتهما بعد ذلك، تزوجت من رجل أعمال وأنجبا ابنتهما الكبري عزة التي دخلت التمثيل وبعد انفصالها منه تزوجت عدة مرات، وزوجها الحالي هو رجل الأعمال الفلسطيني «محمد الديراوي» وأنجبا ابنتهما «هنادي».

بدايتها
ظهرت للمرة الأولى في السينما بأدوار صغيرة وكان أول عمل فني فعلي لها في فيلم من عظماء الإسلام عام 1970، ثم توالت أدوارها في السينما كما الرقص الشرقي. وفي السنوات الأخيرة توالى ظهورها كبطلة مسلسلات تلفزيونية.

أدوارها
اقتبست عدة أدوار فكانت شريرة في بعضها وطيبة في بعضها الآخر، مثل أفلام زنقة الستات، امراة وخمسة رجال، كما ظهرت في فيلم امرأة واحدة لاتكفي مع الفنانة يسرا، وغيرها العديد من الأعمال الأخرى.

اختيارها أمًا مثالية
في 16 مارس 2014 كرمها نادي الطيران في مصر بعد أن اخْتِيرتْ أمًا مثالية لعام 2014 خلال الاحتفال السنوي الذي يقيمه النادي بشكل دوري للأمهات المثاليات من أعضاء النادي.

 

التعليقات مغلقة.