فيديو صادم.. مشهد تحليق في أستراليا مشابه لأحداث الـ 11 من سبتمبر!

المستقلة /- أصيب سكان مدينة بريزبين الأسترالية بحالة من الصدمة والذهول، لدى رؤيتهم طائرة شحن عسكرية عملاقة، وهي تحلق على ارتفاع منخفض في المدينة.

ورصدت مقاطع فيديو طائرة الشحن العسكرية من طراز “سي -17″، وهي تجري مناورة على علو منخفض للغاية، فيما تعالت كلمات الذهول في الفيديو، مع اقتراب الطائرة من العمارات الشاهقة.

وكانت الطائرة العسكرية تحلق ضمن تدريب استعدادا لحدث سنوي في المدينة الواقعة شرقي أستراليا.

ورغم أنه جرى تحذير السكان بشأن الطلعة الجوية الغريبة مسبقا، إلا أن كثيرين شعروا بالرعب.

وكتب أحدهم على “تويتر” أن مشهد التحليق غير المألوف ذكّره بهجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة عندما استخدمت الطائرات في ضرب ناطحات سحاب في نيويورك.

وأعاد المشهد للأذهان منظر الهجمات التي شنتها أربع طائرات على أهداف أمريكية حيوية في نيويورك وواشنطن في الحادي عشر من سبتمبر عام 2001.

حيث التقطت عدسات المصورين جينها منظر طائرتين وهما يخترقان برجي التجارة العالميين، مما أدى لانهيار البرجين نتيجة حجم الانفجارات التي حصلت.

بحسب موقع ويكيبيديا فإن ريسبان أو بريزبان (بالإنجليزية: Brisbane)‏ هي عاصمة ولاية كوينزلاند، أستراليا، وأكبر مدن الولاية من حيث عدد السكان. وثالث أكبر مدينة من حيث عدد السكان في استراليا.

يبلغ عدد سكان مدينة بريزبان 2.3 مليون نسمة، فيما يصل تعداد المنطقة الحضرية المحيطة بها إلى أكثر من 3.4 مليون نسمة. تقع منطقة الأعمال المركزية في بريزبان على المستوطنات الأوروبية الأصلية، ويقع داخل منحنى نهر بريزبان، حوالي 15 كيلومترا (9 أميال) من مصبه في خليج مورتون.

تمتد منطقة العاصمة في كل الاتجاهات على طول السهول الفيضية في وادي نهر بريزبان بين خليج مورتون والسلسلة الفاصلة العظمى، والتي تمتد عبر العديد من مناطق الحكم المحلي في استراليا (LGA).

بريسبين هي إحدى أقدم المدن في استراليا، تأسست على مواطن قبائل توبال وجاغيرا الأصلية. سميت المدينة على اسم نهر بريزبان الذي تقع عليه – والذي سمي بدوره على الإسكتلندي السير توماس بريسبان، حاكم ولاية نيو ساوث ويلز 1821-1825 – تم اختيار منطقة كمكان للمجرمين بجرائم ثانوية من مستعمرة سيدني. تم تأسيس المستوطنة العقابية في عام 1824 في ريدكليف، على بعد 28 كيلومترا (17 ميل) إلى الشمال من المنطقة التجارية المركزية، ولكن سرعان ترك الموقع وانتقل إلى نورث كواي في عام 1825، وتأسست مستوطنة حرة في 1842.

تشوهت المدينة بسبب حروب الحدود الأسترالية بين عامي 1843 و 1855، وتراجعت التنمية بسبب حريق بريزبان الكبير، وفيضانات بريزبان الكبير. وقد تم اختيار بريزبان كعاصمة لولاية كوينزلاند عندما أعلنت كمستعمرة منفصلة عن نيو ساوث ويلز في عام 1859.

وخلال الحرب العالمية الثانية، لعبت بريسبان دورا محوريا في حملة الحلفاء وكانت مقر دوغلاس ماك آرثر قائد جيش الولايات المتحدة جنوب غرب المحيط الهادئ.

بريزبان معروفة اليوم بهندستها المعمارية الفريدة والتي تشكل جزءا كبيرا من التراث العمراني في المدينة. كما تلقت اهتمام الأخبار بسبب الفيضانات المدمرة، وعلى الأخص في أعوام 1974 و 2011.

والمدينة هي مقصد سياحي شهير، بمثابة بوابة لولاية كوينزلاند، وخاصة المناطق السياحية الشعبية مثل غولد كوست وسنشاين كوست، وتقع مباشرة إلى الجنوب والشمال من بريزبان على التوالي. تم عقد العديد من الفعاليات الثقافية والدولية والرياضية الكبيرة في بريزبان، مثل دورة ألعاب الكومنولث 1982، معرض اكسبو العالمي ’88، وألعاب لنوايا الحسنة النهائية عام 2001، وقمة العشرين عام 2014.

 

 

التعليقات مغلقة.