فورين بوليسي: ترمب سيترك “هدية كبيرة” إلى بايدن

المستقلة .. قال تقرير لمجلة فورين بوليسي إن “إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اتبعت سياسة ناجحة في الشرق الأوسط، ونجحت في إنهاء افتراضات راسخة في المنطقة، ستساعد جو بايدن على تحقيق السلام في المنطقة، حال تسلمه منصبه كرئيس للولايات المتحدة الأميركية”.

وأكدت المجلة أن ترمب “سيقدم هدية كبيرة لجو بايدن مع نهاية ولايته، حيث سيسلم له منطقة الشرق الأوسط أكثر استقرارًا مما كانت عليه قبل أربع سنوات، بالإضافة إلى شبكة تحالف في المنطقة أقوى من تلك التي ورثها ترمب”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “الكثيرين انتقدوا ترمب بسبب الانسحاب من الاتفاق النووي، وقالوا إن انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، فإن واشنطن ستقف بمفردها ولن تكون قادرة على الحفاظ على عقوبات اقتصادية متعددة الأطراف، ولكن نجحت الإدارة الأميركية في دفع الشركات الأوروبية إلى الامتثال بتنفيذ العقوبات على طهران”.

وأضافت: أن “الكثيرين أكدوا أن انسحاب واشنطن من الصفقة، سيدفع إيران نحو القنبلة، ولقد حاولت إيران في فعل ذلك، لكن لا يزال أمامها سنوات حتى تمتلك قنبلة نووية، ولقد أدى تخريب المنشآت النووية الإيرانية من قبل جهات استخباراتية غير معروفة في تأخير حصول طهران على القنبلة لسنوات، بحسب المجلة.

وأشار التقرير إلى “نجاح القوات الأميركية في قتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، في غارة جوية في العراق في مطلع العام الجاري، وفشلت إيران في الرد على هذه العملية”.

وأكدت الصحيفة أن “العقوبات التي فرضتها إدارة ترمب، واستراتيجية الضغط القصوى التي اتبعتها، دفعت النظام الإيراني إلى إعلان رغبته للتفاوض مع أي إدارة أميركية قادمة”، مضيفة أن “طهران تأكدت أنها لا يمكنها تثبيت سعر العملة وحماية اقتصادها وشعبها من ويلات فيروس كورونا، دون تخفيف العقوبات الأميركية، وأدركت أن الطريق إلى الاقتصاد العالمي والنظام المالي يمر عبر واشنطن”.

كما نجحت إدارة ترمب في إنهاء الفرضية القائلة بان إسرائيل لا يمكنها الاندماج في الشرق الأوسط بدون التوسط على حل مع الفلسطينيين، فقد وقعت الإمارات والبحرين اتفاقية سلام مع إسرائيل في 15 أيلول في البيت الأبيض برعاية أميركية.

وفي الشهر الماضي، أعلنت السودان بدء تطبيع العلاقات مع إسرائيل، مما ساعد في ظهور جيل جديد من المواطنين نسى الصراع العربي الإسرائيلي المحتدم، وفقا للمجلة.

وتوقع ترمب، أن تنضم نحو 10 دول في الشرق الأوسط إلى معاهدات السلام مع إسرائيل، وقال “سنحقق السلام في الشرق الأوسط بدون دفع أي أموال أو سفك الدماء, من المؤكد توقيع 5 دول على اتفاقيات وأنا أعتقد أن 5 دول أخرى ستنضم إليها قريبا”.

وكانت وسائل الإعلام الكبرى قد أعلنت فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية، لكن ترمب يرفض الاعتراف بالنتيجة، ويسعى من خلال دعاوى قانونية لإثبات تزويرها.

التعليقات مغلقة.