فضيحة شركة نفظ بريطانية لدفعها رشاوى في العراق ودول أخرى

المستقلة /-اعلنت مجموعة خدمات النفط البريطانية “بتروفاك”، تلقيها غرامة 77 مليون جنيه استرليني لدفع رشاوى في العراق ودول أخرى في تحقيق فساد استمر لأكثر من 4 سنوات.

وقالت الشركة في بيان لها على موقعها تابعته المستقلة، ان “محكمة ساوثوارك كراون فرضت عليها غرامة إجمالية قدرها 77 مليون جنيه إسترليني (حوالي 104.6 مليون دولار أمريكي) فيما يتعلق بسبعة عقود تاريخية جرائم الفشل في منع موظفي مجموعة Petrofac السابقين من تقديم أو سداد مدفوعات للوكلاء فيما يتعلق بالمشاريع الممنوحة بين عامي 2012 و 2015، في دول العراق والسعودية والامارات خلافًا للمادة 7 من قانون الرشوة في المملكة المتحدة لعام 2010”.

وتتكون العقوبة من العناصر التالية: أمر مصادرة بقيمة 22.8 مليون جنيه إسترليني مستحق الدفع بحلول 3 يناير 2022 ؛ غرامة قدرها 47.2 مليون جنيه إسترليني مستحقة الدفع في 14 فبراير 2022 ، وتكاليف مكتب مكافحة الاحتيال الخطير البالغة 7 ملايين جنيه إسترليني مستحقة الدفع في 14 فبراير 2022.

وقال رئيس الشركة رينيه ميدوري هذا يرسم خطاً تحت فترة مؤسفة من تاريخنا لقد تحملنا المسؤولية ، وأصلحنا وتعلمنا من اخطاء الماضي، مبينا أن “العمل المكثف الذي قمنا به منذ بدء التحقيق في مكتب مكافحة الجرائم المنظمة (SFO) يعني أن بتروفاك اليوم لديها نظام امتثال وحوكمة شامل يلبي أو يتجاوز أفضل الممارسات الدولية.

وقالت مجموعة خدمات النفط البريطانية بتروفاك في 25 ايلول الماضي إنها ستقر بالذنب في سبع تهم بالرشوة لتأمين مشاريع في العراق والسعودية والإمارات بين عامي 2012 و 2015، ووصفتها بأنها “فترة مؤسفة للغاية”.

التعليقات مغلقة.