فضائح تحرش جنسي تلاحق حاكم ولاية نيويورك

المستقلة /… اتهمت ثلاث سيدات حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو، بالتحرش الجنسي واعتماده سلوكيات غير لائقة في التعامل، بعد ساعات فقط من إحالته رسميا إلى التحقيق على خلفية اتهامات مماثلة من قبل موظفتين سابقتين في مكتبه.

وواجه كومو انتقادات متزايدة بما فيها من داخل حزبه الديمقراطي، لأنه قال إن الموظفتين السابقتين (أساءتا فهمه).

ووفق ما نشرته صحيفة (إرم نيوز) تحدثت آنا راتش (33) عاما أنها التقت كومو في حفلة زفاف في كانون الأول/ سبتمبر 2019، وخلال حفلة الاستقبال، وضع يده على جسدها، وسألها عن ما إذا كان يمكنه تقبيلها.

وأضافت: “كنت مرتبكة ومصدومة ومحرجة جدا، وأدرت وجهي إلى الجهة الثانية، ولم تسعفني الكلمات في تلك اللحظة”.

وتأتي شهادة راتش بعد أيام من ادعاء مساعدته السابقة شارلوت بينيت، أنه تحرش بها جنسيا العام الماضي.

واتهمت ليندسي بويلان (36) عاما وهي مستشارة اقتصادية سابقة للحاكم، بتحرشه بها جنسيا عندما كانت تعمل في مكتبه بين عامي 2015-2018.

وفي سياق سابق، قالت المدعية العامة في نيويورك، ليتيسيا جيمس، إن مكتب كومو وافق على طلبها إجراء تحقيق مستقل في الاتهامات.

وقال كومو:” إنه آسف حقا إذا كان سلوكه أسيء تفسيره على أنه مغازلة غير مرغوب فيها نافيا كل الاتهامات التي وجهت إليه”. (النهاية)

التعليقات مغلقة.