فرنسا تجتاز أوزبكستان بسهولة لنصف النهائي

بغداد ( إيبا ).. واصلت فرنسا بحثها عن اللقب بعد أن تقدم خطوة جديدة ببلوغه نصف النهائي إثر فوزه الواضح على أوزبكستان (4-0) في أولى مباريات الدور ربع النهائي من كأس العالم تحت 20 سنة تركيا 2013 FIFA.

لم يمنح منتخب فرنسا منافسه أدنى فرصة لتثبيت الأقدام أو حتى “للتنفس”، حيث باغت الديوك نظرائهم الأوزبكيين بهجوم سريع ومتتالي، حمل صفة الخطورة الكبيرة، فقبل أن تنقضي الدقيقة الثانية كان سانوجو يستلم كرة أرضية داخل المنطقة ويسددها سريعة بعيدا عن متناول الحارس، لكن القائم الأيمن اعترضها، قبل أن يسيطر الحارس على متابعة فلوريان عن خط المرمى (2).

وسرعان ما عاد سانوجو بتسديدة كرة أمسكها أمانوف (3) وأتبعه باهيبيك باختراق داخل المنطقة ليسدد بالشباك الجانبية وهو على مسافة قريبة من المرمى (5)، وارتقى بوجبا لكرة ركنية دون رقابة، فلعبها برأسه تألق أمانوف في منعها في اللحظة الحاسمة (8). وتبعه بقليل فلوريان الذي أطلق كرة قوية من على خط منطقة الجزاء بعد أن اخترق بمهارة، لكن القائم الأيسر هذه المرة حال دون هز الشباك (17).

كل ذلك جرى دون أي رد فعل أوزبكي، ولم يظهر الحارس الفرنسي في الصورة إلا من تلك التسديدة البعيدة التي أطلقها القائد كوزاك من مسافة بعيدة لم يجد معها الحارس أي صعوبة في السيطرة عليها (21). تواصلت التهديدات الفرنسية، فاخترق فريتو المنطقة وسدد بالشباك الجانبية (22)، ثم مرر نفس اللاعب كرة ذكية نحو باهيبيك داخل المنطقة، فمررها الأخير أرضية سريعة، تجاوزت الحارس ليكون سانوجو في المكان المناسب لهز الشباك بسهولة، الهدف الأول (32).

وماهي إلا لحظات، حتى كان باهيبيك يخترق المنطقة المحرمة بالمهارة والقوة، ويتعرض للاعاقة من قبل توهيرجون لتكون ركلة الجزاء التي نفذها بوجبا بثقة عن يسار الحارس، الهدف الثاني (35). ومع توالي الهجوم، تواصل ارتكاب الاخطاء الدفاعية، فهذا تورابوف لا يعرف تجنب لمس الكرة العرضية التي مرت من زملاءه فكانت ركلة الجزاء الثانية، نفذها هذه المرة فلوريان في نفس المكان، وليهز الشباك بالهدف الثالث (43).

أراد الفريق الأوزبكي العودة للشوط الثاني بشكل آخر عن الذي ظهر عليه في الحصة الأولى، ظهرت بعض البوادر في الدقائق الأولى مع التقدم الواضح للهجوم، لكن سرعان ما خبى هذا الأمر واندثر، خصوصا بعد أن استغل الفرنسيون المساحات الشاغرة في الخط الخلفي، حين انطلق باهيبيك بسرعة وعكس كرة عرضية على قدم المندفع سانوجو، لكن هذا الأخير افتقد للتركيز وهو أمام المرمى (50).

حافظ الفرنسيون على إيقاع الهجوم، وبحثوا عن تسجيل المزيد من الأهداف، وتقدم هذه المرة المدافع زوما وتواضع لركنية وغمزها بعيدا عن الحارس، الهدف الرابع (64). هدأ الإيقاع نوعا ما مع ضمان النتيجة والتأهل، ولكن ذلك لم يقلص من الخطورة الفرنسية المتواصلة دائما، حيث لاحت فرصة الهدف الخامس، عندما مرر فلوريان كرة عرضية أمام المرمى، مرت سريعة عن قدم البديل بوسيتي (75).

وعاد نفس اللاعب ليقوم بمجهود فردي داخل المنطقة، لكن تسديدته حادت عن المرمى بقليل (85). وفي المرة الثالثة لمحاولات بوسيتي سيطر الحارس على تسديدته القريبة بحضور (89). وأعلنت الصافرة النهاية السعيدة للفرنسيين بالتأهل لنصف النهائي.(النهاية)

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.