عودة اغتيالات الناشطين الى الشارع العراقي من جديد

المستقلة/ سرى جياد/عاد مسلسل الاغتيالات لينشط من جديد بعد فترة ليست بطويلة من شبه الاستقرار الأمني، بتعرض الناشط أكرم عذاب لمحاولة اغتيال فاشلة نفذها مسلحون في منطقة الطالبية شرقي بغداد. 

واعتبر عضو اللجنة القانونية حسن فدعم الجنابي أن عمليات الاغتيال من الجرائم الجنائية يحاسب عليها القانون وهي من الجرائم الكبيرة التي ترتكب في البلدان و تجعل الأمن غير مستقر.

وقال حسن فدعم للمستقلة من واجب الحكومة أن توفر الأمن لكل العراقيين وأبناء الشعب وشرائح المجتمع من الصحفيين وغيرهم وان يحضى مجال الصحافة باهتمام خاص ومهم.

وبين انه على الرغم من أن هذه الجرائم مازالت تحدث اللا أن هناك انخفاض كبير في في مستوى الجريمة منذ أن انتخبت الحكومة الحالية ، وأن الوضع الأمني افضل من السابق بكثير.

ووصف عملية اغتيال الناشط أكرم عذاب وغيرها من العمليات مستهجنة ومرفوضة وعلى الحكومة أن تبذل المزيد من الجهد الأمني وتوفير الحماية للمواطنين والنشطاء والصحفيين ، مبينا أن الجهد الاستخباري جهد جيد وهناك تطور ملحوظ بالاستقرار الأمنى مع وجود حوادث تؤثر على الوضع العام واستقرار البلاد.

التعليقات مغلقة.