عمار الحكيم : الحكومة لم تستطع التماشي مع طموح المرجعية

(المستقلة).. عدّ رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم إحجام المرجعية عن الحديث دليل واضح على امتعاضها، مبينا ان الحكومة كانت بطيئة بالإصلاحات ولم تستطع التماشي مع طموح المرجعية، لافتا الى ان المرجعية لا تريد سوى النصح ولحاظ المصلحة العامة وليس لها اي مصلحة شخصية.

وقال الحكيم عند حضوره ديوان بغداد لشيوخ العشائر العراقية ، امس السبت ، ان المرجعية شخصت مبكرا مشاكل العراق بالفساد والمحاصصة التي نزلت لأصغر عنوان وظيفي والمصالح الفئوية ، داعيا الحكومة الى المضي بالإصلاحات وعدم الاكتراث للمتضررين منه ان كانت الغاية تحقيق المصلحة العامة.

و جدد تحذيره من ظاهرة التسقيط السياسي ، مؤكدا دعمه للإصلاحات والتشجيع عليها لتوفر فرص الإصلاح .

و دعا الى شرح الواقع الاقتصادي للعراق دون تخويف الناس فالعراق بلد تنقصه السيولة وليس مفلسا كما يروج البعض، محملا القيادات المجتمعية مسؤولية التصدي لأصحاب الخطاب المتشنج من كلا الطرفين الذين يبحثون عن مصالحهم الشخصية، في الوقت الذي طالب زعماء العشائر بالتصدي لظاهرة النزاعات العشائرية.

وعن الحشد الشعبي قال الحكيم ” دافع الحشد الشعبي دافع وطني” واستهدافه لا يفسر الا بالاستهداف الطائفي، واصفا مواقف البعض من الحشد الشعبي بالمواقف ذات المعايير المزدوجة ففي حين يطبلون للتدخلات الخارجية فيما يرفضون إخوتهم وأبناء عمومتهم ويهولون الأخطاء فيما يسكتون عن أخطاء الآخرين، مجددا تأكيده على عدم حاجة العراق لأي قوات أجنبية من اي جهة كانت ، مبينا ان العراقيين بوحدتهم قادرون لوحدهم واستثناء عن العالم على هزيمة داعش في الميدان.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد