عدنان درجال ينفي الاتهامات بشأن تورطه في صفقات فساد رياضية

المستقلة /-رد وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، على الاتهامات المثارة ضده مؤخراً، بشأن تورطه في صفقات “فساد” رياضية، أبرمت مع بعض الشركات.

وقال درجال في منشور على فيسبوك، تابعته المستقلة اليوم الاحد، “السلام عليكم اخواني.. جمهورنا الرياضي الكريم .. الكل يعلم صراحتي ولن اخشى احد سوى الله عز وجل، اطلعت على الاخبار الكاذبة التي اطلقها للاسف البعض من المحسوبين على الاعلام في الفترة الاخيرة بأن العقود التي ابرمت مع شركتي برو والاضواء تمت من قبلي وهذا الكلام عار عن الصحة”.

وأضاف، “لم ولن اوقع اي عقد كما ذكر مؤخرا وان العقد الذي تم توقيعه مع شركة الاضواء قد وقع في مقر شركة الاضواء بين السيد اياد بنيان رئيس الهيئة التطبيعية والمدير المفوض لشركة الاضواء السيد محمد وبحضور مستشار السيد أياد ومحامي الاتحاد نعمة الربيعي وإن ما صرح به أحد الاعلاميين من إن العقد قد تم توقيعه في بيتي فهو كذب وإفتراء هدفه الاساءة لنا وخلط الاوراق”.

وتابع درجال، “إما بخصوص عقد الرعاية مع شركة زين والخاص بدعم ورعاية منتخبنا الوطني فقد تم توقيعه بين السيد أياد بنيان وشركة برو، وهي شركة وسيطة بين شركة زين للاتصالات واللجنة التطبيعية، أخبرني السيد أياد بنيان بانه هناك عرض مقدم من قبل شركة زين لرعاية منتخبنا الوطني قيمته (٦٠٠٠٠٠ دولار)، (٤٠٠٠٠٠ دولار) دولار منها تجهيزات رياضية من شركة آمبرو و(٢٠٠٠٠٠ دولار) تدفع نقدا، حيث أخبرته بان المبلغ قليل وطلبت منه ان يضاعف المبلغ وبالتفاوض رفع قيمة عقد الرعاية الى مليون دولار ، (٤٠٠٠٠٠ دولار)، منها للتجهيزات والمبلغ المتبقي والبالغ (٦٠٠٠٠٠ دولار)، ستدفع على ثلاث دفعات”.

وأوضح قائلاً، “للعلم ايضا انا من طلب رفع قيمة المبلغ الخاص بالنقل التلفزيوني مع شركة الاضواء ليصبح (٢ مليون دولار) صافي ولكن الحديث كان بيني وبين السيد أياد بنيان لأن المفاوضات كانت بين شركة الاضواء واللجنة التطبيعية وليست وزارة الشباب والرياضة لأن حقوق النقل عائدة للاتحاد وليست للوزارة “.

وتعهد درجال بأنه “سيقوم بايضاح جميع الحقائق في لقاء سيكون موسع قريبا جدا”.

التعليقات مغلقة.